كتاب الظلال.. (العنوان: صفحة البداية)..

العنوان: صفحة البداية..

نعرف جميعاً الظل على أنه البقعة المظلمة التي يتركها جسم ما عند سقوط الضوء عليه من اتجاه آخر، ويرسم الملامح الخارجية للجسم دون تفصيل..

نرى جميعاً الظل، وتختلف منه مواقفنا..

الظل لأغلبنا ليس سوى ظاهرة فيزيائية عادية موجودة في كل شئ، حتى أن أغلبنا لو اختفى ظلهم فلن يبالوا وربما حتى لن يلاحظوا..وهو لبعضنا –خاصة الأطفال وأصحاب الخيال الواسع- شئ مسلٍ مثير للخيال يشكلون منه ملايين المخلوقات والأشكال..

نرى جميعاً الظل، وأغلبنا لا يرى سوى ظل أي شئ..يرى فقط ملامحه الخارجية دون محاولة تذكر للإطلاع إلى التفاصيل، فقط بحجة أن الشكل الخارجي جميل فلا تهم التفاصيل..يحب الناس الشكل الخارجي أكثر مما يحبون التفاصيل، ربما لأنهم خائفون من صدمة رؤيتها، أو ربما لأنهم ينبهرون بذلك الشكل الخارجي فينسون رؤية ما خلفه..

ولطالما أحببتُ أنا الظلال..أحببت تلك البقعة المظلمة عديمة الشكل، التي أستطيع تشكيلها وتحويلها لما أريد بأقل الأدوات والأشياء..حتى إنني في فترة ما عددت نفسي ظلاً..ظلاً لشخص ما أقوى وأفضل مني أتمنى أن أكون مثله..أحياناً أنجح في أن أكون الأصل وأحياناً كثيرة أظل حبيساً في نطاق الظل لا أخرج عنه..

وهنا بين سطور هذا الكتاب، كتاب الظلال، سأرسم ظلالي..سأتحدث عن ظل كل ما حولي، وأرسم ظلالاً جديدة وأمحو ظلالاً قديمة، وسأكتب عن الظل الخافت الذي هو أنا..

ترى..أتوافق أن تتصفح معي كتابي كتاب الظلال..؟

محمد الوكيل..

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s