كتاب الظلال.. (العنوان: ظل ذلك الشخص الأفضل)

العنوان: ظل ذلك الشخص الأفضل..

وحدي مرة أخرى في سكشن الهستولوجي..وحدي رغم أن القاعة عامرة بخلق كُثُر في الواقع..أعرف هذا الشعور البغيض جيداً، فلطالما عشته بكل قسوته وثقله..أن تكون وحيداً جداً رغم أنك محاط بالعشرات وأحياناً المئات من الناس، فقط لأنهم لا يشعرون بوجودك أو يولونك اهتماماً..

ساعة الظهيرة من جديد، حين تبدو الظلال في أبهى حلة وتتخذ أفضل شكل ممكن..

الظلال؟ أحب هذه الأشياء كثيراً، ولولا هذا لما كتبتُ هذه الصفحات من الأساس..أمر طبيعي، فطبيعي أن يحب الظل الظلال أمثاله..أعني نفسي بالطبع، ولطالما عددتُ نفسي ظلاً..ظلاً لشخص آخر أفضل وأقوى مني، يحبه الجميع ويحتاجون إليه..يحبونه ويحتاجون إليه هو طبعاً لا ظله، فماذا يستطيع الظل سوى أن يتشكل بشكل مصدره..؟

مجرد ظل خافت صامت لا ينفع ولا يضر، يتلاشى ويظهر حسب الظروف المحيطة..ظل ضعيف يعمل في صمت ولا ينتبه إليه أحد..ظل يفضل البقاء صامتاً وانتظار النهاية على أن يحاول أن يكون الأصل أو حتى أن يفعل شيئاً آخر..

ولكن اليوم قررت..ومجرد أنني اتخذتُ قراراً يعني أنني توقفت عن أن أكون مجرد ظل، فالظل لا يملك حق اتخاذ القرار..قررتُ أن أتحدث إلى الأصل، إلى ذلك الشخص الأفضل..محاولة يائسة لأعرف حقيقة كلينا..

توجهتُ بالنداء إلى ذلك الشخص الأفضل..رفعت صوتي منادياً:

-يا أيها الشخص الأفضل..إليك أوجه ندائي فأجب..

لم يجبني أولاً..كررتُ النداء فانتبه، التفت حوله باحثاً عن مصدر الصوت حتى عثر عليه..أجاب:

-إنه أنت إذاً..يا ظلي..ولكن كيف..؟

ارتسم شبح ابتسامة على شفتيّ، قائلاً:

-ربما تشعر بالدهشة، ولكني أخيراً قررتُ أن أتوقف عن أن أكون مجرد ظل..أريد أن أتحدث إليك؛ لأعرف حقيقتي وحقيقتك..أيها الشخص الأفضل..

فوجئت به يبتسم، وأجابني:

-أخيراً فعلتها أيها الظل..كنتُ أنتظرك..انتظرتك زمناً طويلاً في الواقع، وها أنت أخيراً..

*تنتظرني أنا؟ ولماذا؟ أنا لستُ إلا ظلك أيها الشخص الأفضل..

-لستَ مجرد ظل، وأنت تعرف ذلك جيداً..أنت تملك الإرادة لتتحدث إليّ وتعرف الحقيقة، وتتحدث إليّ الآن..هذه كلها أشياء لا يملكها ظل عادي..إذاً فأنت لست مجرد ظل.

صمتّ للحظة، ثم قلت:

-أظنك على حق..ولكن إن لم أكن ظلاً، فما أنا، وما أنت؟

*أظنك تجهل بعض الحقائق أيها الظل..أو لنقل يا شبه الظل..في الواقع أنت الأصل لا أنا..أنت الذي يراك الناس لا أنا..ما أنا إلا جزء منك وليس العكس..أنا شخص في مخيلتك تتمنى أن تكون هو، بينما أنت هو الأصل الذي يراه الناس..

-إذاً لماذا أنا ظل..؟

*أنت ظل لأنك تريد أن تكون كذلك! أنت أفضل وأقوى من أن تكون ظلاً في الواقع، لكنك بإرادتك تريد أن تبقى ظلاً ولا تحاول أن تكون أنا..ربما لأنك خائف، وربما هذا هو ما يقيدك ويسبب لك الألم، ألم العجز والضعف الذين تشعر بهما ويجعلانك تبقى ظلاً..

تنهدت وأنا أتفكر في كلامه، ثم قلت:

-وهل تظن أنني أستطيع أن أكون أنت؟

*تستطيع..صدقني تستطيع..ما زلتَ تملك الإرادة لتفعل، وتحتاج فقط لتخرج قوتك الحقيقية لتكون كذلك..أنا موجود لأنك تريد أن أكون موجوداً، وأنا لستُ إلا جزءاً منك أنت..أنت الذي يراك الآخرون ويسمعونك ويشمونك ويتحدثون إليك، بينما أنا لست إلا فكرة في ذهنك..لذا تستطيع..نعم تستطيع أن تكون أنا بل وأن تكون أفضل مني..

-وكيف أكون أنت؟

*أنت مقيد بخوفك الذي يضعفك..استعن بالله ولا تعجز..حطم بقوتك الحقيقية قيود خوفك..ابحث عن مواطن الضعف بداخلك وألقها بعيداً، وابحث عن أفضل ما فيك وتزين به..أحب غيرك أكثر، وثق في قوة الطيبة والحِلم..ادفن يأسك عميقاً داخل قلبك وسيطر عليه ولا تدعه يسيطر عليك..ثق في نفسك ولا تكتفِ بأن تكون مجرد ظل.. ولا تمضِ في طريق من دون هدف أو من دون هدى..عندها فقط ستكون أنا، وربما أفضل كذلك..

ثم ابتسم، وقال لي:

-والآن..هل ستفعل..؟

وقبل أن أجيب، أيقظني صوت المعيدة من أفكاري وأعادني إلى أرض الواقع من جديد..! يا للأسف! انتهى حواري مع ذلك الشخص الأفضل بأسرع مما تمنيت..ولكن أخذت كفايتي بالفعل وعرفت الحقيقة أخيراً..

ذلك الشخص الأفضل ما هو إلا أنا في الواقع..كان خوفي يمنعني عن أن أكون هو..ولكن لا أظن أن ذلك سيستمر، فقد مللتُ حقاً من كوني مجرد ظل..ولن أبقى كذلك أكثر..

ولكن سأفكر في هذا الأمر بعد انتهاء هذا السكشن، فالسكاشن وُجدت ليُستمع إليها لا ليتحدث المرء فيها إلى نفسه كما تعلم..!

ولكن على الأقل أعرف أنني ما زلتُ أستطيع أن أكون ذلك الشخص الأفضل..ربما الآن وربما لا، لكني سأكونه بكل تأكيد..

(وإلى صفحة أخرى بإذن الله..)

محمد الوكيل..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s