الصالون الأدبي الطنطاوي الثالث والعشرون – عن الصراع المصري الإسرائيلي مع أ.محمد زكي عكاشة

بسم الله الرحمن الرحيم

اليوم السبت 13 من مارس عُقدت ولله الحمد الجلسة الثالثة والعشرون من جلسات الصالون الأدبي الطنطاوي، وقد كانت –لعَمْر الله- جلسة مميزة لأقصى حد! وأهم سبب في هذا هو ضيف الجلسة العزيز، السيد اللواء طيار متقاعد محمد زكي عكاشة أحد أبطال حرب أكتوبر المجيدة، والذي حلّ ضيفاً علينا في جلسة سابقة لمناقشة مجموعته القصصية (قصر في الجنة).. ولكنه اليوم كان ضيفنا لموضوع آخر لا يقل أهمية وهو مناقشة تاريخ الصراع المصري الإسرائيلي منذ بدايته حتى اليوم.

 

Zangetsu1166

الأستاذ محمد زكي عكاشة

 

كان عدد الحضور اليوم قليلاً نسبياً وكانوا جميعاً –كالجلسة السابقة- من أعضاء الصالون الدائمين وهم (غير العبد لله): طارق عميرة وأحمد منتصر ومحمد السيد أبو سنة وأحمد عادل الفقي فارس كلية إعلام الأسمر، وأحمد شرف الدين ومحمد صلاح ومحمد الشرنوبي زملاء السلاح (!)، وسالي علي-سان والأخوات غادة ورانيا محسن وكذلك الحاضرة الجديدة وكاتبة المقال الماهرة ميريهان محمد ^^

 

وإلى عرض سريع لأحداث الجلسة مع صور بعدسة زانجتسو (أظنكم تعرفونه حق المعرفة الآن :D):

 

Zangetsu1163

صورة أثناء حديث الأستاذ محمد زكي، يظهر فيها أحمد الفقي وأحمد شرف ومحمد صلاح والشرنوبي وطارق عميرة ومحمد أبو سنة والأستاذ محمد زكي، وسالي علي والأختين غادة ورانيا محسن، وميريهان محمد. بدأت الجلسة اليوم عند الساعة السادسة والنصف تقريباً على غير عادة الصالون –ولا أدري السبب بصراحة ^^"- إلا أن الأستاذ محمد زكي كان متواجداً في المكان قبل الموعد بنصف ساعة على الأقل بينما تأخر أغلب أعضاء الصالون بشدة بصراحة، وهو ما دفع الأستاذ محمد للتعليق على ندرة هؤلاء الذين يجيئون في مواعيدهم! ^^"

 

المهم، بدأت الجلسة بعد وصول عدد معقول من الحضور فبدأ طارق بالتقديم للجلسة، ذاكراً أنها كانت في البداية (قعدة تاريخ) مع الأستاذ محمد إلا أنه تحدد موضوعها ليكون عن الصراع المصري الإسرائيلي، ثم تقدم طارق بسؤال للأستاذ محمد عن معنى عبارة (أركان حرب) التي كانت رتبته في الجيش، فذكر الأستاذ شيئاً عن علاقة الرتبة بالتخطيط الحربي (لا أذكر بالتحديد ^^")

ثم تحدث طارق في إيجاز عن موضوع الجلسة الفائتة عن كتاب الأستاذ محمد (قصر في الجنة) ثم نقل دفة الحديث إليه فبدأ أستاذنا الكبير بالحديث..

 

Zangetsu1161

بداية أطلق الأستاذ محمد زكي دعوة للحاضرين في الصالون بأن يتعمقوا أكثر في القراءة عن تاريخ مصر الحديث لأن الحاضر ابن الماضي والمستقبل ابن الحاضر، كما أثنى على الحملة الجديدة التي بدأها طارق (الحملة العامة لتثقيف الشعب المصري) لأنها تقدم يد عون لهذه الدعوة.

بعدها بدأ الأستاذ محمد بالتمهيد للحديث فتكلم باختصار عن تاريخ الحلم اليهودي بإنشاء دولة إسرائيل من النيل إلى الفرات، وعن مخططاتهم لتأسيس دولة إسرائيل بالتدريج على مدى خمسين عاماً (1897 –  1948) ثم الاتساع إلى ما بين النيل والفرات والذي تعطل والحمد لله بسبب حرب 1973. بعدها ذكر الأستاذ محمد أن السبب الأكثر أهمية في هزيمة 1948 هو اختلاف رؤساء وملوك العرب في ذلك الوقت، فرغم إرسالهم 7 جيوش إلى فلسطين لمحاربة (العصابات اليهودية) كما كانوا يسمونها، إلا أن الجيوش كلها باءت بالفشل لنقص العدد والعدة وبسبب تراجع بعض تلك الجيوش عن الأخرى مما أدى لسقوط وفشل تلك الجيوش فشلاً ذريعاً.

 

Zangetsu1164

انتقل الحديث بعدها إلى ما بعد 1948، فتطرق الأستاذ محمد إلى محاولات أمريكا تحجيم دور مصر في المنطقة العربية منذ 1956 لجعلها على حد تعبيره (دولة مستأنسة) ذات نفوذ محدود، وتحدث بالطبع عن العدوان الثلاثي على مصر في ذلك الوقت والذي كان لأمريكا دور في رده نوعاً ما ولمصلحتها الشخصية، مؤكداً على أن انسحاب قوات التحالف الثلاثي آنذاك لم يكن نصراً لمصر على الإطلاق كما صوره الإعلام أيامها وإنما بقرار من الأمم المتحدة كانت أمريكا المحرض الرئيسي وراءه..! وهي لعَمْر الله أمور لم أكن أعرف عنها الشئ الكثير فعلاً!!

 

Zangetsu1165

بعدها تحدث الأستاذ محمد عن نكسة 1967 في اختصار قائلاً أن الدولة كلها قبل النكسة كانت في تغييب إعلامي كامل عن كثير من الحقائق وهو ما أدى للهزيمة التي لم يتوقعها قادة الدولة أنفسهم في ذلك الوقت، وذكر أن احتلال سيناء وأراضي الجولان وبعض أراضي الأردن في ذلك الوقت ما كان إلا جزءاً من مخطط دولة إسرائيل العظمى.. ثم تحدث الأستاذ محمد باعتزاز شديد عن حرب الاستنزاف التي تلت النكسة مباشرة قائلاً أنها كانت من أنجح الحروب ضد إسرائيل طوال فترة الصراع المصري الإسرائيلي,,

وأثناء حديثه تقدم صلاح بسؤال بسيط عما إذا كان الأستاذ محمد حاضراً في إحدى المطارات الحربية أيام النكسة، فأجاب قائلاً أنه كان في اليمن يشارك في حرب دعم الثورة هناك، إلا أنه سجّل أحداث تلك الفترة بدقة ولديه معلومات موثقة عنها ^^

ثم عاد الأستاذ محمد للحديث فذكر دور الجزائر في بناء الجيش المصري آنذاك (الجزائر.. هاه؟! ^^) بتزويدها مصر بالعديد من الطائرات الحربية. ثم استأنف حديثه عن حرب الاستنزاف فقال أنها كانت ممتدة على طول مصر كلها من نجع حمادي إلى ميناء إيلات والعريش (!)، ثم انتهت بعد وفاة عبد الناصر وتولي السادات الحكم فالاستعداد لحرب 1973..

 

اختتم الأستاذ محمد زكي حديثه بحرب 1973 والتي كان حديثه عنها كله فخر واعتزاز ظهرا على ملامحه واضحين! حيث تحدث عن أن الحرب لم تأخذ حقها في حكي بطولاتها الحقيقية وأحداثها الأكثر أهمية مثل معركة السويس في يوم 8 أكتوبر، وأنه قد سقط لإسرائيل في تلك الحرب 400 دبابة (وهو رقم حقيقي وصحيح تماماً وموثق رسمياً).. ثم أتبع كلامه بالحديث باختصار شديد عن اتفاقية السلام ختاماً لحديثه المهم جداً والأكثر من رائع :)

 

Zangetsu1167

Zangetsu1168 

بعد ذلك تقدم طارق والفقي وصلاح وشرف ورانيا محسن بعدة أسئلة مختلفة ، وكان أبطالنا اليوم في هذا محمد صلاح وأحمد شرف الذين كانا ذوي نصيب الأسد في الأسئلة والنقاش ^^

كان سؤال صلاح الأساسي عن رأي الأستاذ محمد في فكرة أن المخططات اليهودية تعد إعادة إنتاج للحملات، وكان سؤال شرف عن السلحة ونظم التسليح أثناء الحروب المصرية الإسرائيلية، وأما سؤال رانيا محسن فكان عن حرب اليمن والتي أسهب الأستاذ محمد في الحديث عنها كونه قضى في اليمن فترة لا بأس بها.. بعدها اضطر الأستاذ محمد زكي للاستئذان من الحاضرين للمغادرة فصافحناه جميعاً في سرور حقيقي بتواجده معنا اليوم ^^

 

بعد ذلك جاءت فقرة إلقاء الأعمال والتي كان فيها عملان فقط، هما:

 

Zangetsu1169

Zangetsu1170 

– قصة قصيرة لمحمد أبو سنة بعنوان (صنع في مصر) بإلقاء طارق: نالت القصة استحساناً لا بأس به بسبب تطور أفكار محمد فيها بشكل واضح وإن اختلفنا حول جودة الأسلوب من عدمه ^^"

 

– مقال للأخت ميريهان محمد بعنوان (الأنثى بين الجمال والعقل): لعَمْر الله لم يختلف أحد على روعة المقال ونضج أسلوبه وإتقان وجودة لغته، وهي كلها عاولم اتحدت لتقدم إفادة وإمتاعاً لا حدود لهما في المقال. :)

 

في نهاية الجلسة اتفقنا فيما بيننا على تفاصيل حملة القراءة وعلى ما سيتم مناقشته في الجلسة القادمة، وكذلك أعلنت أنا عن ندوة اتحاد كتاب طنطا عن اللقاءات الأدبية الشبابية في الدلتا، يوم الأربعاء القادم 17 مارس بمشيئة الله تعالى :)

 

في الحقيقة كانت جلسة اليوم من أفضل الجلسات فعلاً منذ فترة طويلة وبإجماع كل من حضروا! ^^ أمتعنا فعلاً حديث الأستاذ محمد زكي المنمق والجذاب وشديد الأهمية في الوقت ذاته، وأنا شبه واثق بأن جميع الحاضرين خرجوا من الجلسة اليوم بثلاث أو أربع معلومات جديدة على الأقل عن تاريخ الحرب المصرية الإسرائيلية.. وما يزيد الأمر روعة أن الأستاذ محمد وعدنا بالقدوم إلى الصالون في مرات أخرى عديدة لمواصلة حديثه، وهو ما نترقبه وننتظره فعلاً بفارغ الصبر، ونشكره كثيراً على سعة صدره وتواجده وسطنا اليوم :)

 

وأشكركم جميعاً لحضوركم واهتمامكم، وبهذا كله أختتم هذه الصفحة من كتابي، كتاب الظلال ^^

 

شكراً..

 

محمد الوكيل

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s