مجرد أسئلة بريئة.. وربما لا..؟

بسم الله الرحمن الرحيم

العبد لله باحث عن الحقيقة لا يهدأ.. ربما لا أبدو كذلك، ولكني كذلك، وها أنتم تعرفون الآن! :D

تدور في رأسي منذ مدة بعض أسئلة متنوعة حاولت أن أعرف إجابتها ثم تراجعت عن السؤال، لأن كل من سأسأله سيعطيني إجابة مختلفة تتوقف على رؤيته الشخصية التي –لابد- ستختلف عن غيره، وسوف يتفرق دم الحقيقة بين هؤلاء جميعاً.. لذا قررتُ أن أسأل تلك الأسئلة ثم أجيبها بنفسي..! ليس لثقة بأن إجابتي هي الأصح، وإنما لقلة ثقة في أن إجابات غيري قد تكون صحيحة..!

 

– س: في مقال له سأل الأستاذ إبراهيم عيسى سؤالاً مهماً:هل يمكن أن يتقدم شعب يعاني 13% من سكانه ومواطنيه أمراض الكبد؟! يقصد الشعب المصري طبعاً.. السؤال هو: ما إجابتي على السؤال؟ ^^

*ج: أراه يستطيع.. يستطيع جداً كذلك.. اليابان قُصفت بقنبلتين ذريتين ما زال شعب اليابان يعاني آثارهما في جيناته وأجنته، ورغم ذلك لم تسكن للاستسلام وانغلقت على نفسها بضع سنوات لتعود أقوى مما كانت، بل وصارت هي من يصدر أغلب الأجهزة الإلكترونية لأمريكا التي قصفتها قبلاً.. فقط لأنهم أحسنوا استخدام مواردهم على قلتها.. بينما نحن على كثرة مواردنا لا يستغلها منا أحد سوى لصوصنا الكبار، ولو أحسن استخدامها فربما صرنا في مستوى اليابان أو على الأقل أقرب في ظرف 30 سنة..!

 

– س: ما سبب ازدواجية الشخصية عند الكثير من أفراد هذا الشعب الكريم، تجدهم لا يتوقفون عن الحديث عن الحلال والحرام وقال الله وقال الرسول في العلن، ثم ينتهكون محارم الله حين يختلون بها حيثما وجدت..؟

* ج: بسيطة.. البعض يحب أن ينزّه نفسه شوية ولا يحرم نفسه من أي متعة كانت، فحين يكثر الكلام عن الحلال والحرام في العلن (ناسياً أن الإسلام ليس حلالاً وحراماً فقط) يشتهر بأنه (عم الشيخ) و(بتاع ربنا) و(التقي النقي) والشهرة في حد ذاتها غيّة ومتعة كبرى كما تعلم، وحيث ينتهك محارم الله (والتي تكون بالتأكيد مرغوبة جداً في الغالب لكن نهايتها سوداء) يكون قد نال متعة أخرى إلى جانب الشهرة..! نُزهي.. صحيح؟؟ ^^"

 

mydesktop_different_1280x1024_thumb[2]

– س: لماذا المصريون أعداء من يختلف عنهم دائماً..؟ تجدهم يهزأون بالصعيدي والسوداني والهندي والياباني كأنما خلقوا أنفسهم أو كأنهم هم مخلوقون من نور وغيرهم من نار..؟

* ج: مصريوا هذا العصر مزيج فريد من المصريين القدماء والعرب المسلمين والأتراك ثم الإنجليز والفرنسيين من بعد.. وواضح أنهم لم يستطيعوا أن يرثوا أي شئ (عِدل) من كل هؤلاء فأخذوا من المصريين القدماء فرعنتهم ومن العرب فخرهم الرابض في في أعماقهم ومن الأتراك أنوفهم الشامخة على لا شئ غالباً، ومن الإنجليز كبرياءهم وهم أهل الكبرياء وخاصته..! لذا تجدهم متفرعنين على من يختلف عنهم على الفاضي جداً، غير مدركين أن كثيراً منهم لا يعرفون أصلهم الحقيقي من بين كل هؤلاء بينما على الأقل الياباني يعرف أنه ياباني أصيل..! ولا حول ولا قوة إلا بالله..!

 

– س: لماذا يجب أن يكون الأدب صعباً جداً في الفهم أحياناً؟؟ بعض أعمال أدبية رائعة فعلاً لا يعيبها سوى صعوبتها الشديدة، مثل بعض قصائد للعظيمين درويش ودنقل، والكثير من القصص القصيرة للأصدقاء الكُتّاب الشباب ^^"

* ج: على حسب.. ربما يكون مضمون العمل معقداً فلا تكفي الكلمات البسيطة للتعبير عنه، وربما يقصد الأديب بهذا منح عمق زائف لعمله، وربما يقصد حتى مجرد الاستعراض أو منح نفسه الشعور بأنه أديب (!).. أو ربما أكون أنا الأحمق الوحيد هنا! :D

 

– س: لماذا أغلب الأدباء الذين نسمع عنهم مدمنون ولديهم (مزاج) لشئ ما ولو قل، بدءاً من الشاي والنسكافيه والسجائر البريئة وصولاً إلى الحشيش والبانجو وربما أنيل سبيلاً..؟؟

* ج: عادي.. الإدمان على شئ ما لدى عامة الشعب يسبب لهم ارتفاع (المزاج) ويريهم خيالات قوية جداً لا يرونها في واقعهم الأسود تتلاشى مع آخر قطرة من (مزاجهم).. فما بالك بالأدباء العقلاء المثقفين الدارسين الفاهمين، هؤلاء الذين لا يفوتون فكرة ولا شعوراً ولا تفصيلة دون أن يسجلوها..؟ بالتأكيد سيسبب ارتفاعاً في نسبة الإبداع لديهم.. تؤدي بهم فيما بعد إلى انخفاض في نسبة الصحة غالباً!

 

– س: لماذا أسأل هذه الأسئلة الآن ولماذا أكتبها الآن أصلاً..؟

* ج: لا أدري تماماً.. الشئ الوحيد المؤكد أنني لم أكتبها رغبة في إزعاجك عزيزي، وإنما لإزعاج عقلي الذي يحاول السكون بعض الوقت فأمنعه أنا بمثل هذه الأسئلة..!

 

– س: ليك شوق في حاجة؟؟ (مع التحية للعزيز الأستاذ محمد فتحي :) )

* ج: أجب بنفسك! ^^

 

– س: سؤال يتبعه سؤال فأسئلة لن تنتهي أبداً..

* ج: جواب حقيقي صادق أبحث عنه دائماً وأرجو أن أجده يوماً..

 

محمد الوكيل

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s