الصالون الأدبي الطنطاوي الثامن والعشرون – قعدة ليبرالية مع محمد زكي الشيمي

بسم الله الرحمن الرحيم

كانت جلسة يوم الأربعاء 28 إبريل من الصالون الأدبي الطنطاوي مميزة وجديدة من نوعها، لأنها جلسة عن موضوع غير أدبي وإنما سياسي اقتصادي وهو (قعدة) عن الليبرالية مع ناشط ليبرالي شاب هو محمد زكي الشيمي، العضو المؤسس بالهيئة العليا بحزب الغد، وقد أقيمت الجلسة في كافيتريا مترو بجوار موقف المرشحة، بإدارة طارق عميرة وأحمد منتصر.

 

Zangetsu1329

محمد زكي الشيمي

حضرنا في الجلسة مجموعة جيدة جداً من الكُتّاب والمدونين الشباب والمهتمين بالليبرالية والسياسة عموماً، وهم غير العبد لله: طارق عميرة وأحمد منتصر وأحمد عبد الرحيم وأحمد عادل عواد وأحمد سالم، والشاعر الأستاذ وليد صفاء، ومحمود شعبان وأحمد السيد سعيد (ليو) ومحمد حليم (مرحباً من جديد!) والأخوات غادة ورانيا محسن، وحضر معنا للمرة الأولى أحمد دراز ومصطفى البنهاوي ومحمود طه وابراهيم عبد الباسط وعلي حسام الدين ومحمد عطية.

وإلى عرض مختصر لجلسة اليوم مع بعض صور بعدسة هاتفي نوكيا إن 95:

 

Zangetsu1333

Zangetsu1332

صور للحاضرين أثناء الجلسة 

 

كان الوقت المحدد لبداية الجلسة الرابعة والنصف تقريباً وقد بدأت عند حوالي الخامسة إلا الربع حين وصل محمد زكي الشيمي، وقد بدأت الجلسة مباشرة بمجرد وصوله بسؤاله للجميع عن ما يفضلونه من طريقة لبدء الجلسة، فاستقر الأمر على أن تكون الجلسة على شكل سؤال ونقاش وجواب حسب رأي تقدم به العبد لله.

Zangetsu1327

* بدأت الأسئلة بطلب مني للأستاذ الشيمي بأن يقوم بتعريف الليبرالية لمن لا يعرفها من الحاضرين، فأجاب بأن الليبرالية تملك تعريفات متعددة حددها مفكرون وفلاسفة منذ نشأة الليبرالية في القرن السابع عشر، إلا أن التعريفات جميعها أجمعت على أن أهم أسس الليبرالية الإلتزام المطلق بحرية الفرد والدور الأدنى للدولة والحرية الاقتصادية والديمقراطية، ثم تطرق إلى تطور نمو الفكر الليبرالي عبر التاريخ، فتكلم باختصار عن بعض رواده قديماً وحديثاً ومنهم جان جاك روسو وجون ستيوارت الذي أعد صياغة كاملة لهذا الفكر. كذلك تحدث عن ظروف ظهورها حيث ظهرت بداية كمحاولة للتخلص من حكم الملوك المستبد المطلق على شعوبهم، ونتيجة لبعض الحروب الدينية التي قامت في أوروبا مثل حرب الثلاثين سنة بين المسيحيين الكاثوليك والمسيحيين البروتستانت. كذلك دار كلامه عن الجانب الاقتصادي من الفكر الليبرالي والذي يقوم على الاقتصاد الحر وترك السوق يحكم نفسه بنفسه، وعن تأثر الاقتصاد البريطاني الليبرالي بالثورة الصناعية.

 

Zangetsu1330

* بعد ذلك سأله طارق عميرة عن حكايته مع الفكر الليبرالي وعن منصبه كعضو هيئة عليا بحزب الغد الذي ظهر أنه استقال منه كما ذكر هو بسبب عدم شعوره بوجود ليبرالية حقيقية فيه، ولأسباب هامشية أخرى. تحدث الأستاذ الشيمي عن بداياته مع الفكر الليبرالي والعمل السياسي عموماً والتي أتت مع كثرة قراءاته في التاريخ خاصة، كما أبدى في سياق الحديث رأياً سلبياً نوعاً ما في بعض أشهر الأحزاب المصرية كالوفد والأحرار والغد.

 

* ثم تقدم أحد الحاضرين بسؤال له عن القواعد الأساسية للفكر الليبرالي فعاد في الرد إلى إجابته عن السؤال الأول وهي نقطة التعريفات، كما عاد لذكر نقطة الديمقراطية التي هي من أهم أركان الليبرالية وذكر أن المفهوم الحقيقي للديمقراطية قد تفرق بين الأحزاب والفرق التي أساءت فهمه أو استعماله.

 

* ثم عادت دفة السؤال لي فسألته ما إذا كان هناك تناقض في الليبرالية ما بين حرية الفرد ومبدأ دولة القانون، خاصة وأنه قد ذكر في سياق حديثه أن حرية الفرد الليبرالي محدودة نوعاً بالقانون في الدولة، فأجاب بأنه لا تناقض بين الاثنين، حيث أنه من أهم أسس الليبرالية أن الفرد حر ما لم يسبب ضرراً للآخرين، وتحديد كون تصرفات الفرد ضرراً يحدده القانون أو العرف.

 

* ثم أتى أحمد سالم بسؤال سريع عن النقطة التي يلزم عندها تدخل الدولة في حريات الأفراد فأجاب الأستاذ الشيمي بما مفاده بأن الدولة لا تتدخل إلا في حالة حدوث كارثة قومية أو في حالة الدفاع عن أرض الدولة ضد أي معتدي، وهذا فقط لأن هذه الأمور لا يستطيع الأفراد القيام بها فتقوم بها الدولة عنهم.

 

* ثم تداخلت بعض الأسئلة من الحضور أذكر منها سؤالاً عن أنماط سلوك الفرد الليبرالي كان جوابه أن مرجعية الفرد في نمط سلوكه تخصه وحده وقد يلجأ فيها لمرجعية دينية أو فكرية أو شخصية بحتة فهو أمر خاص به وحده.

 

Zangetsu1335

* ثم افتتح الأستاذ وليد صفاء نقاشاً طويلاً بين الأستاذ الشيمي والأعضاء، بسؤالين له عن كنه واضح القواعد في نمط السلوك، وعن علاقة الليبرالية بالعلمانية وهو ما دفع بالأستاذ الشيمي لسؤال كل من الحضور عن تعريفه الشخصي لمصطلح العلمانية فاختلفت نصوص الإجابات وإن اتفقت على أن العلمانية هي الفصل بين الدين والدولة عامة (سواء من جانب السياسة والحكم أو الاقتصاد أو الاجتماع إلخ..) دار بعده نقاش طويل عن العلاقة بين الليبرالية والعلمانية والأديان عامة، برز من بينه سؤالان منهما (سبب استمرار الليبرالية دوناً عن بعض الاتجاهات السياسية الأخرى) وكان الجواب عليها أن الليبرالية لم تهدف لتحقيق عالم مثالي كما هدفت تلك الاتجاهات وإنما هدفت لتحقيق الحرية والعدالة الاجتماعية قدر الإمكان، وسؤال آخر عن (الأهمية من المساواة غير العادلة لليبرالية بين الفاسد والصالح من الناس).

 

* بعد ذلك طلب أحمد السيد سعيد (ليو) من الأستاذ الشيمي شرح أيديولوجية الليبرالية، تحدث بعده الأستاذ الشيمي عن اعتقاد البعض بأن الليبرالية سيئة السمعة وروى عن موقف سمع عنه له علاقة بهذه الجملة بالتحديد.

 

* ثم تقدم محمود طه بسؤال عن الكوارث التي قد تحدث في المجتمع بسبب تصرفات الأفراد اعتماداً على انتهاجهم الليبرالية، فأجاب الأستاذ الشيمي في اختصار بأن هذا يمكن حله عن طريق (القوة الناعمة Soft Power) حسب تعبيره، وأعطى مثالاً من بريطانيا التي انخفض ترتيبها في مستوى تحصيل طلابها عالمياً إلى المركز الحادي عشر، فقامت بخطة حكومية بطيئة لكن فعالة أصلحت الأمر، كما أدلى بتعليق ضاحك يقول فيه أنه لو استعملت قوة العنف في إصلاح المشاكل القومية التي يتسبب بها أفراد الشعب المصري لتم إعدام 90% من الشعب!!

 

* أخيراً اختتمت الجلسة بنقاش طويل لكن ذكي ودقيق من الزميل إبراهيم عبد الباسط ببعض شؤون الليبرالية.

وقد طال النقاش وكثرت الأسئلة حتى نفد الوقت المخصص للجلسة للأسف، فاختتم طارق الجلسة على وعد بالإعداد لجلسة أخرى من الصالون يُستكمل فيها النقاش المهم.

 

 

كانت جلسة هذا الأسبوع جديدة من نوعها إلى حد ما وبثاً لبعض الدماء الجديدة في عروق الصالون الأدبي، الذي شهد نقاشات أدبية في مواضيع متشابهة إلى حد ما في الفترة الأخيرة، كما كان النقاش فيها ممتعاً فعلاً ويدل على عقليات ناضجة فاهمة من العديد من الحاضرين والحمد لله، كما كان النقاش منظماً إلى حد كبير في البداية ثم خرج عن النظام إلى حد ما عند منتصف الجلسة وهو ما تم تدبره..

بالفعل أشكر جميع الحاضرين في هذه الجلسة الجديدة المميزة، وإن كنت أعتب على البعض الخروج عن النظام في النقاش وهو مالا ينفي عنهم نضوج العقل والفكر إلا أنه حقاً يسبب عدم وصول الفكرة والمعنى من النقاش للكثيرين كما حدث هذه المرة للأسف.

 

شكراً..

 

محمد الوكيل

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s