الصالون الأدبي الطنطاوي التاسع والعشرون – جلسة أدبية مفتوحة

بسم الله الرحمن الرحيم

طال الغياب والسبب الامتحانات بالطبع، لكن أخيراً عاد الصالون الأدبي الطنطاوي العزيز لاستئناف نشاطه وجلساته الصيفية، يوم الأمس الأربعاء 7 يوليو 2010، بحضور مجموعة من شباب القراء والمدونين من طنطا والمحلة وبإدارة طارق عميرة ^^ وكانت جلسة اليوم جلسة مفتوحة لمناقشة أعمال الصالون في الفترة القادمة، ومناقشة أحدث قراءات شباب الصالون وآرائهم في هذه القراءات، وكذلك عرض لأعمال الحاضرين الأدبية من شعر وقصة ومقال وخاطرة.

أثرى الشباب –رغم قلتهم- جلسة الصالون لهذا الأسبوع، وقد حضر غير العبد لله: طارق عميرة ومحمد السيد أبو سنة وأحمد رسلان، وسالي علي وميار محمد وتيسير الجوخي (مرحباً من جديد!) وللمرة الأولى تحضر معنا الآنستان طالبتا كلية إعلام ورفيقتا الكفاح الجدد ( :D ) سارة الشيخ وهبة النعناعي، وقد انعقدت الجلسة لهذا الأسبوع في كافيه (طل القمر) بالصفوة بلازا شارع القاضي مع البحر، وهو مكان رائع فعلاً وأظنه من أفضل الأماكن التي انعقد فيها الصالون حتى اليوم ^^

وإلى عرض بسيط لجلسة اليوم مع 3 صور (بالضبط!) بعدسة زانجتسو العزيز (غني عن التعريف طبعاً :D)

Zangetsu1475

Zangetsu1476 

بدأت الجلسة اليوم عند حوالي الرابعة والنصف أو الخامسة إلا الربع، وقد بدأ بمناقشة قصيرة بين شباب الصالون عن جدول الأعمال وضيوف الجلسات القادمة، وقد استقررنا على الجدول النهائي لاحقاً.

بعد ذلك تقدم طارق بسؤال لكلٍ من الحضور عن قراءاته في فترة الامتحانات الماضية، فبدأت ميار بالحديث عن كتابين قرأتهما هما (الشيطان يعظ) لنجيب محفوظ و(اليهود) لجمال حمدان، معربة عن إعجابها الشديد بنجيب محفوظ (طبعاً ^^) وعدم فهمها تماماً لكتاب جمال حمدان ^^"

ثم تحدث العبد لله عن كتابين قرأهما أحدهما فكري سياسي والآخر أدبي، الأول (الأصول الإسلامية للعلمانية) والثاني (عشاء برفقة عائشة) للرائع محمد المنسي قنديل، وأعربت عن عدم إعجابي تماماً بالكتاب الأول بسبب عدم انتظام عرضه وإعجابي الشديد بالثاني! ^^

بعد ذلك أبو سنة الذي لم يقرأ شيئاً في فترة الامتحانات غير كتب الدراسة! :D

ثم طارق الذي قرأ لبلال فضل (ما فعله العيان بالميت) –وهو لعَمْر الله كتاب ممتع جداً- وكتاب (شئ من هذا القبيل) لإبراهيم أصلان الذي يجمع مجموعة من مقالاته المنشورة تحت هذا الاسم.

بعد ذلك سالي التي قرأت كتاب (شجرة السم) لمروة رخا، وقد كان تقييمها للكتاب جيداً كما أذكر.

ثم تلاها رسلان الذي قرأ (تراب الماس) لأحمد مراد –وأعرب عن استيائه الشديد منها بالمناسبة- و (اللاهوت العربي) للدكتور يوسف زيدان، والذي تحدث عن أنه كتاب جميل جداً إلا أن قارئه يحتاج لأن يكون على دراية واسعة بالأديان السماوية عامة.

ثم هبة النعناعي التي كانت قد قرأت (ما فعله العيان بالميت) أيضاً :D

أخيراً تيسير الجوخي التي لا أتذكر تماماً اسم الكتاب الذي قرأته ^^"

(لم تكن سارة الشيخ قد وصلت بعد)

 

بعد ذلك بدأ كل من الحاضرين بالحديث في عجالة عن أول ما بدأ بقراءته على الإطلاق وعن الفترة التي بدأ فيها بالقراءة الجديّة، واختلفت الإجابات وإن كانت الأغلبية قد بدأت بالقراءة في سن الطفولة أو المدارس.

 

Zangetsu1477

أخيراً بدأت فقرة إلقاء أعمال الحاضرين من قصة وشعر ومقال وخاطرة، وقد بدأت الأعمال بـ:

– قصة قصيرة جداً للعبد لله بعنوان (حين انفجرت).. في الحقيقة.. لم يفهمها أحد فلم يستطيعوا إبدأء رأي فيها ^^" (هل ما أكتبه غامض إلى هذا الحد؟ :D)

– ثم قصيدة لتيسير بعنوان (أقبل)، وكانت رائعة بلا جدال وبإجماع الآراء، خاصة إلقاؤها المتميز الذي منح القصيدة قوة ملحوظة، وجزالة الألفاظ وجمال القوافي ^^

– ثم قصيدة لطارق (يا نايم إصحى) وكانت ممتازة جداً هي الأخرى، طارق عموماً شاعر عامية جميل جداً ^^

– خاطرة لسارة الشيخ بعنوان (حالة)، وقد لاقت آراء بين الإعجاب وبعض التعليقات السلبية عليها

– قصيدة أخرى لتيسير بعنوان (هيا ابتعد) وهي مختلفة في موضوعها تماماً عن ما قبلها إلا أنها لم تقل عنها روعة! كذلك كان تعليقي عليهما معاً أنهما تكملان بعضهما تماماً وتشكلان جانب التناقض في نفس الإنسان: حين يحب بقوة وحين يكره بقوة!

– قصيدة عامية أخرى لطارق بعنوان (لما بكرة ييجي الفرج) وكانت جيدة نوعاً لكن ما سبقتها كانت أفضل.

– قصيدة فصحى لطارق بعنوان (ثارت مجموعة)، وقد كان تعليق الجميع هو أن طارق أفضل في الشعر العامي عموماً، حيث لم تكن القصيدة بجودة ما قبلها.

– ثم قصة قصيرة للعبد لله بعنوان (القطار عند سفح البرج)، لاقت نفس تعليقات التي سبقتها ^^"

– أخيراً خاطرة لسارة الشيخ بعنوان (خيوط)، وقد أجمع الجميع على أنها أفضل من السابقة خاصة في مزج سارة فيها لعدة أشكال من الخيال والتشبيهات.

 

ثم انتهت الجلسة على وعد باللقاء في الأسبوع القادم إن شاء الله في نفس المكان ^^

 

رغم قلة الحاضرين لهذه المرة وتغيب العديدين عن الجلسة لظروف مختلفة إلا أن الجلسة كانت ممتعة ومفيدة فعلاً في جوانب عدة، حيث تعرفنا على شركاء جدد في الكفاح.. أقصد زملاء جدد في الصالون :D واستمعنا لبعض الأعمال الممتعة فعلاً وتعرفنا على بعض الكتب الجديدة المرشحة للقراءة قريباً بإذن الله ^^

 

وننتظر الجلسة القادمة وحضور جميع من لم يحضر هذه المرة فيها إن شاء الله :)

 

شكراً..

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s