لأنني لم أكن أستحقك.. ~ في ذكرى يوم أبي ~

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

لأنهم قالوا لي أنك تشعر بنا، لديّ أمل أن دَفيْن هذه السطور سوف يصلك، حتى لو لم تستطع قراءتها.. ولا أحسبك بحاجة للقراءة أصلاً حيث أنت..

 

حقيقة، لا أدري ما قد أقول لك.. اليوم مرّ عامان على ذلك اليوم، ولا أحسبني –خلال هذين العامين- فعلتُ كثيراً مما قد يجعلك –حيث أنت- تبتسم في رضا عني.. نعم، لم أصر طبيباً بعد ولم أكسب قرشاً واحداً بعرق جبيني بعد، ولم أكتسب كثيرَ عِلْم، ولم أتعلم القيادة ولم أعد أشاهد "الجزيرة" أو أقرأ مذكرات الرئيس السادات كما كنتَ تفعل، ولم أحاول حتى تصفح تفسير ابن كثير الذي اشتريته كاملاً قبل بضع سنوات..

 

الحقيقة يا عزيزي أن الحياة صعبة.. رددتَ أنت على مسامعي هذا كثيراً ولم أصدقك أو لم أنتبه، ويبدو أنني الآن أتعلم هذا بالطريقة الصعبة.. نعم، صعب جداً حقاً أن ألعب دور الرجل الذي يتوقعه من الكل، وأنا أحوج ما أكون إلى من أستمدّ منه القوة والدفء.. الآن صار عليّ أن ألعب دور الجدار الخامس في المنزل بدلاً منك، ويا له من دور!

 

 

ربما لم تكن من حقي أيها العزيز.. أنا أضعف من أواجه الحياة وحدي، أعترف.. "كنتَ لا تُظهر ألمك أبداً، وكنتَ جميلاً جداً"، حتى في ذلك اليوم قبل عامين، وأنا الذي لا يتورع عن إظهار ألمه ووحدته في كل وقت وحين..

لم أستطع أن أفهمك أبداً، ولم أفعل إلا بعد أن تأخر الوقتُ كثيراً.. تركتَ لي الكثير مما لا أزال أحاول فهمه وفكّ شفرته الصعبة عليّ جداً.. لأنني أضعف وأعجز من أفعل، ربما..

 

 

"يمكنك أن تجد العالم الجديد..

من دون دموع أو أيّ كلمات..

امسح دموعك.. يمكنك أن تمضي قُدُماً وحدك.."

 

ربما لم تقل هذه الكلمات بلسانك، لكن أشعر أن هذا ما كان ليقوله لي قلبك، أشعر به من كل ما كنتَ تفعله وتقوله..

لم أصر ما كنتَ تريدني.. لكني –على الأقل- أحاول أن أكون ما أريد، أحاول أن أقاتل في الحياة بطريقتي.. أحاول أن أكون أنا..! وربما لم يكن هذا ليغضبك عليّ.. أنا لستُ أنت، لكنني أحاول على الأقل أن أكون أنا، وأن أكون –ربما- أفضل منك هكذا..

وفي هذا اليوم، يوم أبي، أعدك: "سوف أواجه هذا العالم من دون خوف أو أيّ شكوك.. الآن سوف أستدير لأواجه مستقبلي.. وسأظلّ أمضي قُدُماً دائماً.."

35856_402536233089_624193089_4374222_1381853_n 

 

إلى أن نلتقيَ ثانية.. شكراً.. يا دكتور..! :)

 

My Father’s Day:
https://myshadowbook.wordpress.com/2010/09/17/gackt-%E2%80%93-my-fathers-day-a-tribute-for-him/

 

محمد عبد العاطي الوكيل

A.M.Revolution

Advertisements

2 thoughts on “لأنني لم أكن أستحقك.. ~ في ذكرى يوم أبي ~

  1. الأن أتعلم بالطريقة الصعبة ان الحياة صعبة
    وهذه هي أصعب الطرق وأشدها علي النفس علي الأطلاق …..ولكننا كنا نعتقد انه يوجد لدينا جدار عازل واننا غير الأخرين حتي نستقيظ يوما لنجد ظهرنا مكشوف!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s