"وكيلـ"ـليكس #3 (الثلاثاء 27 سبتمبر – الأربعاء 28 سبتمبر – الخميس 29 سبتمبر)

 

حسناً.. تجميعة "وكيليات" أخرى، مختلفة المواضيع حسب المزاج والحالة والوضع ساعة كتابة التويتة.. فلنرَ ما لدينا هنا..

 

 

الثلاثاء 27 سبتمبر (عن الحقيقة والإيمان والمجلس العسكري ^^" )

 

 

معلومة وكيلية 36: أحياناً يتهيأ لك إن الشخص اللي مش موجود في ويكيبيديا أو جوجل يبقى مش موجود في الحقيقة! ^^ #WakeelFacts #DamnitsTrue

معلومة وكيلية 37: أغلب الحاجات اللي الناس بتعتبرها تخريف وكلام علمي خاطئ بتطلع فيها نسبة من الصحة دايماً! ^^ #WakeelFacts

معلومة وكيلية 38: حاجات كتير جداً موجودة وبتحصل لمجرد إن الشخص مؤمن بإنها بتحصل وهتحصل.. ببساطة :) #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 39: أي حد هتلاقيه بيسبح بشتيمة المجلس العسكري ليل نهار اعرف إنه مش بيعمل حاجة مفيدة في حياته غير كده :) #WakeelFacts #Egypt

 

 

الأربعاء 28 سبتمبر (عن "الثورجية" والتويترجية والمجلس "تاني" والتحريم وأشياء أخرى!)

 

 

معلومة وكيلية 40: تحريم شئ، أي شئ، من دون فهم طبيعة الشئ كلياً وأي حاجة ممكن يسببها خير أو شر، غباء مطلق.. ولا مؤاخذة ^^ #WakeelFacts

معلومة وكيلية 41: السكسوكة اللي الواحد بيربيها ليها فوايد كتير غير المنظر، أقلها بيلاقي حاجة يلعب فيها بصوابعه لما يتوتر :))) #WakeelFacts

معلومة وكيلية 42: يصعب التصديق إن فيه فعلاً مخلوقات شبه أحمد سبايدر.. كنت فاكر الشباب السيس حاجة فكاهية ف الأفلام طلعوا بجد =.= #WakeelFacts

معلومة وكيلية 43: المشير راح المشير جه.. وإنتو مالكم لا مؤاخذة؟ إنتم في المشير ولا في مصر بعد المشير ومجلسه؟ ^^ #WakeelFacts #Egypt

معلومة وكيلية 44: بتبقى سخيفة أوي لما الناس تقعد تقسم الناس "رجالة" و"مش رجالة" أو "بتوع مصلحتهم" بمزاجهم كده ^^ #WakeelFacts

معلومة وكيلية 45: شرب النسكافيه في مجّ صغير أحسن بكتير من الكبير.. عشان الكمية بتبقى مركزة وبتساعد ع التركيز أكتر ^^ #WakeelFacts #Nescafe

– معلومة وكيلية 46: بتبقى حاجة سخيفة أوي لما تيجي تصحى الصبح تشوف الفيس تلاقي 30 نوتفيكشن تكتشف إن كلهم مش على حاجة ليك ^^" #WakeelFacts

 

 

الخميس 29 سبتمبر (عن المجتمع الغبي.. بس!)

 

 

معلومة وكيلية 47: إنك تتحط في موقف الإختيار بين "العادات والتقاليد" وبين "السُنة والشرع" موقف غلس أحياناً..! #WakeelFacts

معلومة وكيلية 48: في مجتمع بتكون إنت متربي فيه على إنك تخبي مشاعرك ومتكونش نفسك، صعب تحكم على حد بحاجة أو تعاقبه على حاجة بعدل! #WakeelFacts

معلومة وكيلية 49: مش من حق حد يهينك أو يتهمك بعدم الرجولة أو الجُبن لمجرد إنه مش بيعمل زيك في حاجة أياً كانت وأكرر أياً كانت! #WakeelFacts

معلومة وكيلية 50: حاجة تانية: مش من حق الناس -ماداموا هما اللي بيحددوا المعايير بمزاجهم!- يحاكموك بالخطأ لخروجك عن معاييرهم..! #

 

 

بس كده.. مش عارف هستمرّ ولا لأ بس ربكم ييسر :)

 

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

Advertisements

"وكيلـ"ـليكس #2 (السبت 24 سبتمبر – الأحد 25 سبتمبر – الاتنين 26 سبتمبر)

مزيد من "الوكيليات" من تويتري الخاص.. لا أكثر ولا أقل، وأكرر: هي لفائدتكم/ضرركم/تضييع وقتكم/إضحاككم/تسليتكم/ما ترونه مناسباً :)))

 

 

السبت 24 سبتمبر (عن الحب والقلوب وأبو مازن والأصول):

 

– معلومة وكيلية 22: استعجالك على الحب واعتبارك ليه حاجة كده زي استعجالك ع العيادة أو الشركة مش هيجيبه لك.. بييجي لوحده دايماً! #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 23: "من لقى أحبابه نسى أصحابه"، نظرية/مثل شعبي حكيم جداً يثبت صدقه الرهيب بلا توقف! :D #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 24: حل الدولتين والسلام ما داموا مقدمين من محمود عباس فهما سلام بطعم الهزيمة/التخاذل.. باختصار! ^^ #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 25: أغلب الأفعال التي يطلق عليها "أصول" كلام فارغ والتخلي عنه لا يعني بالضرورة قلة الذوق أو الانحراف! ^^ #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 26: بتبقى رخمة جداً لما تبقى بتحب/معجب بحد وتكتشف إنه مش مهتم بنفس القدر لمجرد إنك مش "التيب" بتاعه =.= #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 27: القلوب ليها رب وهو وحده اللي عالِم بيها.. ويكون رائع لو إنك بتحب كل شئ عشان إنت بتحب اللي اداك القلب ده :) #WakeelFacts

 

 

الأحد 25 سبتمبر (عن تويتر والأسماء والرعب!):

 

– معلومة وكيلية 28: البلوك في تويتر نوع من أنواع الديكتاتورية ومصادرة الرأي اللي التويترجية نفسهم بيكرهوهم زي العمى! ^^ #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 29: أغبى حاجة في أي كلية عملية لما تيجي تسأل واحد اسمه "أحمد" هو في سكشن كام :D #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 30: أغلب أسماء البنات -إلا من رحم ربي- ملهاش معنى أو معانيها غريبة وتلاقي أهاليهم نفسهم ميعرفوش المعاني! :)) #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 31: فيلم الرعب الأهطل اللي بيحاول يخوفك بكام صرخة وكام وش بلاستيك على شوية دم وضحكات شريرة فيلم أهبل علطول كده :D #WakeelFacts

 

 

الاثنين 26 سبتمبر (عن التركيز والأغاني والصراحة والكراهية!):

 

– معلومة وكيلية 32: المثقفين من الشعب -لا إرادياً- بيتعاملوا مع باقي الشعب على إنه هفأت أو قطيع من الأغنام.. للأسف! #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 33: تركيزك على حاجة بتكرهها وانفعالك الشديد ضدها بدعوى إنك عاوز تمحيها مش هيمحيها، هيزودها..!! #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 34: بعض الأغاني -وبقول بعض، هاه؟- بتعلي حالتك الروحانية بشكل غريب.. بس الإكثار خاطئ أحياناً! ^^ #WakeelFacts

– معلومة وكيلية 35: الصراحة دايماً وأبداً مفيش أحسن منها.. الصراحة بتجرح أحياناً بس أريح.. الصراحة هي الطريق المستقيم دايماً.. #WakeelFacts

 

 

بس كده.. حتى الآن على الأقل! :))) مساؤكم لطيف :3

 

 

شكراً..

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

"وكيلـ"ـليكس #1 (الخميس 22 سبتمبر – الجمعة 23 سبتمبر)

 

مجموعة "وكيليات" أو كما اصطلح على تسميتها باسم "وكيليكس" من تويتري الخاص، لفائدتكم/ضرركم/تضييع وقتكم/إضحاككم/تسليتكم/ما ترونه مناسباً :))))

 

 

الخميس 22 سبتمبر (عن العبد لله.. لأن العبد لله يستحق الحديث عنه برضه :)) ):

 

 

معلومة وكيلية 1: مش بحب اللي بيتفلسفوا كتير واللي عاملين نفسهم فاهمين واللي بيتشائموا كعادة صباحية محببة.. وأقصد التويترجية طبعاً! ^^

معلومة وكيلية 2: مش بحب اللي عاوز ينصحني بالعافية ويسمّع الكلام كل شوية.. انا مش أهبل بالمناسبة ومش إنت الوحيد اللي دارس دين :) #WakeelFacts

معلومة وكيلية 3: مش بمشي حسب ما حد بيقولي إلا لو اللي بيقوله مش مخالف لمبادئي أو لشرع أو لضميري نفسه.. :) #WakeelFacts

معلومة وكيلية 4: موسيقى وأغاني الميتال عموماً شايفها حاجة رائعة.. مفيهاش سفالة وفي نفس الوقت معبرة وبتناقش قضايا إنسانية ^^ #WakeelFacts

معلومة وكيلية 5: الوكيل في مزاج مش ولا بد حبتين النهارده.. يرجى التفادي ^^ #WakeelFacts

معلومة وكيلية 6: مش بحب التقديس :) مش عشان فلان أياً كان الفلان قال حاجة يبقى كلامه مينفعش يتقال له.. ماشي؟ :) #WakeelFacts

معلومة وكيلية 7: في العادة أقدر أتقبل أي كلام وأي حاجة تتقال، بس أحياناً هتضطر إنك تختار مواضيعك وأوقاتك معايا.. آه تخيل! ^^ #WakeelFacts

معلومة وكيلية 8: كلمة "عسكر" دي كلمة خنيقة، مش عشان حاجة بس هي فذلكة ملهاش أي داعي.. اسمهم جيش أو عساكر.. بلاش سخافة والنبي ^^" #WakeelFacts

معلومة وكيلية 9: تويتر حلو بس الناس اللي عليه مش حلوة، الفيس حلو والناس اللي عليه حلو، تمبلر حلو بس معرفش الناس اللي عليه :D #WakeelFacts

معلومة وكيلية 10: الوكيل -للأسف- مؤدب وبيحاول ما يشتمش..! =.= #WakeelFacts

معلومة وكيلية 11: بجد، الفيس بوك محتاج ياخد رأي المستخدمين قبل أي تعديل كبير بيعمله..! #WakeelFacts #Facebook

 

 

الجمعة 23 سبتمبر (عن يوم الجمعة الصبح والشيخ عقدة وجماعة الشيطانيين وأشياء أخرى) :

 

معلومة وكيلية 12: النسكافيه والطعمية مش بيبقوا حلوين إلا لو سخنين، بعد كده إنسى :D #WakeelFacts

معلومة وكيلية 13: الأحلام اللي بتشوفها وإنت في مرحلة ما بين النوم واليقظة بتبان حقيقية جداً بشكل مرعب! #WakeelFacts

معلومة وكيلية 14: "شيخ الجامع اللي جنبنا" اسمه عبد المغني.. بس من سنين وأنا مسميه "الشيخ عقدة" وهتفهم ليه في الوكيليات الجاية! #WakeelFacts

معلومة وكيلية 15: "الشيخ عقدة" راجل كِشِر لم يُشاهد ضاحكاً أبداً، ملازم للجامع لا يخرج تقريباً غليظ الصوت يكرهك في الأدان =.= #WakeelFacts

معلومة وكيلية 16: "الشيخ عقدة" يعتقد إعتقاداً جازماً إن "جماعة الشيطانيين" تحكم العالم وأن نيوتن وجاليليو وكوبرنيكوس نصابين! #WakeelFacts

معلومة وكيلية 17: "الشيخ عقدة" لا يتقن الحديث عن أي شئ في الواقع سوى نظرية المؤامرة لأن الكلام دايماً بيوديه عليها ف الآخر! #WakeelFacts

معلومة وكيلية 18: "الشيخ عقدة" معقد فعلاً.. عنده حس خارق من الكراهية والرفض ومحاربة العالم، عكس المفترض في أي شيخ أصلاً! #WakeelFacts

معلومة وكيلية 19: "الشيخ عقدة" بالمناسبة مكروه جداً في منطقته، مش مقتنع إن المتدين مش عيب لما يبتسم ويتبسط مع الناس..! #WakeelFacts

معلومة وكيلية 20: اكتشفت إن "الشيخ عقدة" بيفرض نفسه بالعافية على الخطابة والإمامة في الجامع اللي جنبنا! غصب واقتدار كده!! #WakeelFacts

معلومة وكيلية 21: "الشيخ عقدة" نموذج للشخص اللي مينفعش يكونه أي شيخ أو متدين مسلم، أبداً..! وكفى..! #WakeelFacts

 

شكراً :)))

 

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

النجاح: نظرة جديدة تماماً..!

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

لن يتطلب الأمر منك كثير قوة ملاحظة لتعرف أنني والحمد لله قد نجحت هذا العام في اختبارات الدور الثاني بالسنة الثالثة من كلية الطب! ^^ نعم، هذا والله حدث، والحلف هنا فقط لأدفع نفسي للتصديق! :))) الاختلاف ها هنا هو أن نجاح هذا العام يختلف نوعاً عن العامين الماضيين..

كان دخولي الامتحانات فيما سبق نوعاً من المغامرة، رمياً لعملة معدنية في هواء الحياة فإما تظهر "صورة" النجاح فأنتقل تلقائياً إلى السنة التالية وإما تظهر "كتابة" (راسب) في لوحة النتيجة..! حتى اكتشفتُ أخيراً أن الأمر لا يمكن أن يستمر بهذه الصورة.. ببساطة، هذا كان ضرباً من التهريج.. لم أكن أهتم بتحديد هدف ما، كانت قوة الإرادة بالنسبة لي ضربات حظ تصيب أشخاصاً بعينهم، مجرد أكذوبة يحاولون بها تقنين تلك المصادفات المدهشة لا أكثر..

 

كان ذلك حتى اختبرت ماذا يعني فعل "أن أريد"..! عرفت فقط كيف أن "الإرادة" وتحققها كما يشاء الإنسان شعور رائع يستحق التجربة.. لذا جربت، جربتُ مرات عدة أن "أريد"، حقاً، أن تتحول إرادتي بطريقة أو بأخرى إلى واقع أراه وأنبهر بأنه أتى إلى عالم الوجود!

حين اختبرتُ هذا بنفسي، وجدتُ أنه ربما سيكون النجاح هذه المرة أفضل شئ يمكن أن أريده..! لذا لم أفعل أكثر من أنني أردتُ.. ثم وثقت في أن ما أريد سيتحقق، سيتحقق ولو تزحزحت الأرض عن مسارها ليتحقق ما أريد، آمنت بقوة الله العظمى التي هي قادرة على أن تحول ما كنتُ أظنه بعيداً مستحيلاً إلى واقع يتحدى كل خيال عاجز.. وجدتُ نفسي حينها مدفوعاً لفعل كل شئ قد يدفعني خطوة للأمام، بل وجدتُ العالم نفسه يتعاون معي في ذلك دون مجهود مني أحياناً! ثم إنني بدأت بالتعامل والتعايش مع الأشياء والأشخاص على أساس أن ما أردته متحقق لا محالة..! وضعتُ نفسي في الحالة التي سأكون عليها حين أنجح: السعادة المطلقة والتفاؤل بما هو آت، وحب أيّ شئ يقربني إلى النجاح أياً ما كان..

 

الحق يقال، لو كنتُ رأيتُ غيري يفعل هذا كله أو يحكي عنه فيما مضى لكنتُ سخرتُ منه أو على الأقل شعرت أنها مجرد صدفة قوية.. حتى جربته بنفسي في مواقف وأشياء كثيرة تحققت معي كما أردتها بالضبط –ومن دون مجهود مني في كثير من الأحيان-، حتى تحقق الدليل الأكبر والأهم على نجاح التجربة: نجاحي في هذا العام! ^^

 

تحقق الهدف ولله الحمد، وكان الخمسة وأربعون يوماً الماضية أهم أيام ربما في حياتي كطالب طب، اختبرتُ فيها تفكيراً جديداً ونظرة مختلفة وأسلوباً جديداً تماماً لفعل كل شئ، وأثبت كل ذلك نجاحه التام :) ولسوف يكون هذا كله الدليل لي فيما هو آت بإذن الله.. ^^

 

قبل أن أغادر، لا أستطيع سوى أن أشكر الله تعالى، ثم أشكر كل مخلوق دعمني وساعدني بأي شئ حتى لو لم يدرك أنه فعل.. :) أشكر محمد الفقي، هاشم غرابة، محمد صلاح قاسم، أحمد رسلان وشباب شلة الفرقة الخامسة :))) أشكر الأحامد (جلال- العيص – الشريف – جمال – حبيب – الفقي)، محمد يسري ومحمود أبو العينين وأحمد عبد المنعم وأحمد غنيم ومحمد عبد الحميد ومحمد رمضان وعبد الله مرجان وشريف دويب ومحمد العيسوي ومحمد عرابي، وغير هؤلاء الكثير ممن لا أذكرهم حالياً للأسف.. أشكر الغالية أمي على صبرها عليّ، أخواتي، دكتورة أمل عبد الواحد، المبدعة رانيا مسعود، سلمى يسري، رضوى عتلم، إيمان فاروق، بسنت مصطفى.. وغيرهن الكثير ولهنّ عليّ من الفضل الكثير.. :)

أشكر الشباب الجميل في جروب (يا مأجلين 3 طب اتحدوا).. حقاً كنتم دعماً للمرء لا يوصف :)

 

أشكر كل شخص دعا لي بخير وكان بجواري ولو بشعوره فقط.. أشكر كل "باند" ميتال وروك وكل صوت استمعت إليه فدفعني خطوة للأمام وجعل روحي أكثر صفاء وسعادة.. Linkin Park, Bullet for My Valentine, Skillet, Metallica, Three Days Grace, Adele, Godsmack وغير هؤلاء الكثير :)

 

 

أنا ممتن.. شكراً.. :)

 

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

يومان من النعيم: عن قاهرة المعزّ والقصر العيني ومعرض الكتاب العربي وأشياء أخرى :))

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

كان لزاماً على العبد لله بعد شهر ونصف –ربما أكثر- من اختبارات في مواد كالفارما والباثولوجي والميكروبيولوجي أن يلقي المكان والزمان والأحداث وكل ذلك وراء ظهره إلى مكان وزمان وأحداث أخرى.. وأي مدينة كفيلة بتغيير هذا كله أفضل من القاهرة؟ :)))

 

ربما ليست المدينة بهذه الروعة عند الكثيرين، لكنها كذلك لي.. ربما هم الأشخاص الأعزاء، ربما هو النيل الرائق، ربما هو التحرير وهواؤوه الذي صار مشبعاً بالحرية، ربما محطة مصر وقت الظهيرة، ربما الطريق المندفع إلى الخلف من شباك قطار الدرجة الثانية، ربما هو كل ذلك..!

المهم أنني قضيتُ يومين من النعيم (تحية عابرة لفرقة (ثلاثة أيام من النعيم) :))) ) في القاهرة، بدءآ منذ صباح الجمعة الماضية..

 

 

بدأ اليوم الأول من قطار التاسعة صباحاً حيث قضيتُ المسافة كلها أقرأ (الرجل الخفي) لهربرت جورج ويلز، وهي ممتعة بشكل خاص في الواقع إلا أنني لم أنتهِ منها بعد.. هبطتُ بعد ذلك في المحطة التي لم تنتهِ أعمال الإصلاحات والتجديدات فيها.. أظنها بدأت منذ الأزل وستستمر للأبد  :)))) ومن المحطة إلى التحرير حيث طالعت المشهد الذي قارب أن يصير معتاداً: منصة خشبية عالية وأجهزة صوتية ضخمة والعشرات من الأشخاص فوق المنصة وعند قاعدتها بين هاتف ومستمع ومصوّر ومحتج ورافع للافتة أو اثنتين، والعشرات الآخرين ملتفين حول صينية الميدان، وبالطبع جيوش أخرى من المتسولين والباعة =.=

الحقيقة كان الجو في الميدان حماسياً جداً أكثر من المرات السابقة غير أن العدد لم يكن كبيراً للأسف..

 

399079965

لافتة مرسومة على أرض الميدان.. "لا لقانون الطوارئ".. 

 

ثم إنني استمعت في صلاة الجمعة لخطبة الشيخ الرائع فعلاً (مظهر شاهين) المصطلح على تلقيبه خطيب الثورة.. كان يتحدث بحماسة وتحفيز شديدين للمصلين، مع جانب من التعقل والرزانة.. كان مزيجاً رائعاً حقاً ربما سيجعلني أبصق على "شيخ الجامع اللي جنبنا" الذي يبدو أنه لم يخرج بعد من قوقعة "جماعة الشيطانيين" و"المؤامرات التي تحاك ضدنا" إلى آخره ^^

 

ثم أنني قضيت بعض الوقت في الميدان في فراغ حتى التقيت مع بعض أصدقاء لي قضيت معهم الوقت حتى الغروب تقريباً، بعدها افترقنا لألتقي بصديق عزيز جداً تعرفتُ عليه من فضاء تويتر، هو د. محمد الأنصاري زميل الكفاح في الطب وطبيب العظام :))) التقيته في التحرير على رصيف كنتاكي حيث توجهتُ معه ليبتاع شيئاً ما –لم يجده في النهاية!- ثم توجهنا إلى قهوة البورصة حيث جلسنا على نفس الطاولة التي جلس إليها هو ولؤي نجاتي قبل القبض عليه بثلاثة أيام (!) .. جلسنا هنالك نتحادث في السياسة ونشطاء السياسة ونتبادل ذكريات الثورة، ثم افترقنا عند مترو عابدين حيث توجه هو إلى المحطة ليعود لوطنه الأم، ولأذهب أنا للقاء صديقي (علي الشريف) الذي كان مقرراً أن أبيت الليلة عنده..

 

اكتشفت متأخراً أنه ما يزال في كلية طب قصر العيني حاضراً اجتماعاً لاتحاد الجمعيات العلمية بكليات طب مصر، في قاعة مؤتمرات كبيرة ذات تكييف متعطل..! لذا لك أن تتخيل أيّ ساعة ونصف قضيتها معه ومع المئات من الشباب الآخرين في مكان كهذا =.=

كانت المفاجأة السعيدة أن التقيت العديدين من أصدقائي الطنطاويين الذين كانوا حاضرين الاجتماع كذلك، محمد يسري ومحمد مشرف وحسن أبو النور وأحمد الفقي ومعتز الشيخ وأحمد عز وعمر صفا..

المهم أن الاجتماع انتهى على خير أخيراً، وأنني عدتُ مع علي إلى منزله.. :)))) كانت ليلة جيدة جداً مع الكثير من كرم الضيافة في الواقع.. :)

 

 

اليوم الثاني:

استيقظت مبكراً –عكس ما كنتُ أرغب- فتناولت الإفطار وودعتُ علي، منطلقاً إلى مترو كوبري القبة ومنه إلى وسط البلد مرة أخرى، حيث التقيتُ بأصدقاء لي هم نهال عيد والشاعرة والأخت الكبرى رانيا مسعود، قضينا وقتاً في مكتبة البلد في انتظار لقاء الأديبة الأستاذة أمنية طلعت، وهي للحق شخصية رائعة لم أتخيلها كذلك :) توجهنا جميعاً إلى (معرض الكتاب العربي) المقام بحديقة الجزيرة قرب الأوبرا واتخذنا جولة قصيرة في المعرض نشاهد ونبتاع الكتب، ونتناقش..  سعدت جداً بصحبة الأستاذة أمنية والنقاش والحكي معها وبنصائحها القيمة في شراء بعض الكتب.. :)

 

افترقنا جميعاً –تقريباً- عند ميدان التحرير من جديد، ثم توجهتُ أنا للقاء صديق "لتشيف" هو (إسلام جاويش) الكاتب ورسام الكاريكاتير ومؤلف كتاب (الراجل اللي واقف ورا الكتاب).. لم يطل لقاؤنا للأسف لظروف سفري، لكني سعدت فعلاً بلقاء ذلك العزيز الذي كفّ عن النيكوتين لتوّه وما يزال يعاني من آثار لعنته :D

 

المهم أنني بعد ذلك انطلقت أخيراً إلى محطة القطار، فقط لأكتشف أن القطار فاتني، ولأكتشف أنني مضطر لأن أستقل ميكروباصاً ينقلني إلى طنطا.. :))) ولله الحمد وصلتُ إلى طنطا بسلامة الله حياً سليماً معافى وقطعة واحدة :)))))

وانتهى يوما النعيم بدخولي من باب المنزل واخباري بذلك على الفيس بوك بالطبع :))))

******

خلاصة الموضوع أنني –حقاً- استمتعت هذه المرة بزيارتي للقاهرة كما لم أستمتع من قبل.. وبسبب كل شئ: الأشخاص والأمكنة والأجواء :)

 

– أ. أمنية طلعت: حقيقي كانت أهم حد قابلته في اليومين دول :) شخصية في منتهى التواضع واللطف وخفة الدم، والثقافة وكثرة الإطلاع –وده المهم جداً يعني-.. حقيقي، أشكر حضرتك على مجيئك وعلى المناقشات الجميلة –رغم إن مسارها ما كانش عاجبني تماماً برضه :)))) – وعلى ترشيحات الكتب وعلى الجولة في المعرض.. أشكرك على كل شئ فعلاً، ومنتظر زيارتك لطنطا قريب بإذن الله :)

 

– نهال عيد ورانيا مسعود: أشكركم إنتم الاتنين جداً جداً، حقيقي :) تعبتكم معايا جامد وسعدت بوجودي معاكم وسعيد إني كنت سبب في تعرفكم على بعض :)

 

– د. محمد الأنصاري: الشخص الذوق المحترم ذو الدم الخفيف جداً والدماغ العالية والتويتات الجامدة، والنظارة والشنطة اللي محسسيني إنه رحالة مش دكتور :))) انبسطت أوي بجد إني قابلتك وأشكرك بجد على تعبك معايا وعلى المشاريب الجامدة في البورصة :))) منتظر تنويرك لطنطا مع أول مؤتمر عظام في الجامعة، هاه؟ :))))

 

– إسلام جاويش: حبيب قلبي اللي لابس نظارة شبه (شستر) في فرقة (لنكن بارك) :)))) برضه انبسطت أوي لقعدتي القصيرة معاك ونفسي بجد نتقابل تاني ونقعد وقت أطول وفي مكان أحسن :)

 

– علي الشريف: أخ حقيقي والله العظيم :) أشكرك بجد على البياتة الجميلة وعلى حسن ضيافتك وذوقك الجميل وتعبك معايا :)

 

– العيال: يسري والفقي ومعتز الشيخ ومِشرف وعمر هشام وأحمد عز (مش بتاع الحديد :))) ) وزياد السمدوني وحسن أبو النور، إنتم عيال مية مية، سعيد إني شفتكم كلكم، حسيت إني مش غريب وإني وسط أهلي :)

 

 

 

وإلى قاهرة المعز: لسه بشتاق ليكِ جداً وبحبك رغم زحمتك ودوشتك وشمسك الحراقة وميكروباصاتك المجنونة وكافيهاتك الغالية جداً :)))) وراجع لك قريب بإذن الله :)

 

 

كانوا يومين من النعيم، خلصوا على خير وبإذن الله يتكرروا من جديد.. :)

 

 

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution