عن لقاء مُدَوِّني كتاب (أبجدية إبداع عفوي): متعة أن تكون مُدَوِّناً! ^^

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

يعرف بعض الأصدقاء أنني كنت ممن سعدوا بالمشاركة في الكتاب الإلكترو-ورقي (أبجدية إبداع عفوي) الذي ضمّ بين دفتيه إبداعات عفوية رائعة لأكثر من 80 مدوناً مصرياً وعربياً.. ويمكنني بكثير من اليسر أن أقول أن الأمس الجمعة 11 نوفمبر كان من أفضل أيامي وأغناها متعة فكرية وحسية حقيقية، بحضوري اللقاء الأول لمؤلفي هذا الكتاب والذي دعا إليه المنظمون والمعدون وعلى رأسهم (لبنى أحمد نور) المُدَوِّنة والمصححة اللغوية. تمّ اللقاء الأول باستضافة كريمة من (راديو أرابيسك) بوسط البلد بالقاهرة ومن الصديق الأخ أحمد سمير.

 

 

بدأ اللقاء متأخراً عن موعده الأصلي 45 دقيقة تقريباً (عند الساعة الثالثة إلا ربعاً تقريباً) بحضور العبد لله، الأستاذ حسن محمد علي صاحب مدونة (شكّل حياتك)، الصديق المدون طارق هلال صاحب مدونة (Arabic ID)، عدنان أحمد المدون والمصحح اللغوي وصاحب مدونة (مشاعر شاعر)، المدون محمد السيد صاحب مدونة (إنسان في عتمة نور)، الصديق العزيز أحمد مصطفى، ومن المُدَوِّنات لبنى أحمد صاحبة مدونة (مفردة)، إيثار أحمد الأديبة مؤلفة كتاب (حواس مستعارة) وصاحبة مدونة (الأرجوحة الحمراء)، جهاد نجيب المدونة ومهندسة الكمبيوتر وصاحبة مدونة (أحلام استيقظت)، داليا رحاب الطبيبة الصيدلانية وزميلة السلاح وصاحبة مدونة (في العمق)، نيللي عادل المُدَوَّنة وطالبة إعلام جامعة مصر وصاحبة مدونة (شخبطة)، مها ميهو صاحبة مدونة (أحسن تستاهل)، بسنت خطاب صاحبة مدونة (برّة الكادر)، ميرة محمد، رضوى طارق، الأخوات غادة ورانيا محسن (غادة صاحبة مدونة بستان أفكاري)، كذلك مع حضور مميز ورائع جداً للروائية والكاتبة الصحفية الأستاذة أمنية طلعت مؤلفة رواية (طعم الأيام). وقد كان اللقاء منقولاً على الشبكة ببث مباشر عبر برنامج (سكايب) بمساعدة عظيمة من جهاد نجيب ^^

 

 

* بدأ اللقاء مع لبنى أحمد بحديث مفصل عن بداية فكرة الكتاب، حيث بدأ أساساً من حملة التدوين اليومي لشهر يونيو 2011 التي ابتدأتها هي ومجموعة مدونين آخرين، وكانت فكرة الكتاب آتية من حوار بينها وبين إيثار التي رغبت بإصدار كتاب إلكتروني يضم مجموعة من أعمالها، فتحولت الفكرة إلى إصدار كتاب إلكتروني يضم أفضل التدوينات لشهر يونيو.. كان فريق عمل الكتاب مكوناً من لبنى وعدنان وجهاد والمدونة غادة أشرف ودعاء العطار ومها ميهو، واجهت هذا الفريق بعض صعوبات في البداية بسبب كثرة عدد التدوينات وكثرة الجيّد والصالح للنشر منها وهو ما كان ليشّكل مشكلة بالنسبة لحجم الكتاب الذي تخطّى 400 صفحة في البداية (!) فتمّ اختيار تدوينة واحدة لكل مدون من أفضل ما كُتِب.. واجهتهم كذلك مشاكل في نظام التصويت واختيار التدوينات وتشكيل لجنة التحكيم والتي كانت مكوّنة من مجموعة من المدونين المخضرمين في المجال، كذلك مشاكل أخرى في التصحيح اللغوي لأخطاء كانت مريعة بالفعل! إلا أن الفريق تغلب على هذا كله وعلى أمور أخرى ومضى في رحلة النشر إلكترونياً وورقياً، وبالفعل صدرت النسخة الإلكترونية وقريباً تصدر الورقية عن دار ليلى-كيان كورب. تبادلت لبنى في مناقشة هذه النقطة الحديث مع رضوى طارق التي بادرت من جانبها بإيضاح نقاط لم تتحدث عنها لبنى.

 

 

من جانبه بدأ الأستاذ حسن بمناقشة نقطة مهمة متعلقة بالكتاب مع لبنى ورضوى، هي الفئة الإجتماعية والعمرية للكتاب وعن مدى أهمية وجود نسخة ورقية للكتاب بسبب عدم تمكن الجميع من متابعة الإنترنت والوصول للكتاب، وعن مدى وضرورة اختلاط المدونين ببيئتهم، حيث رأى أن الكثير من المدونين ربما لا يكونون ذوي اختلاط عميق مع البيئة لانشغالهم بالشبكة عن هذا.

في أثناء هذا النقاش وصلت الأستاذة أمنية طلعت واستمعت لجانب من النقاش فبدأت تدلي بدلوها، حيث عقدت مقارنة سريعة بين الكتاب الإلكتروني والورقي وعن الانتشار الكبير للورقيّ قبل الثورة وتضاؤله بعدها حتى وصل إلى أقل من 5% ! وأوضحت سرعة وكثافة انتشار الكتاب الإلكتروني حتى إن بعض دور النشر بدأت تتجه هذا الاتجاه، حتى هي نفسها كأديبة رغبت بنشر كتاب تالٍ لها إلكترونياً. تحوّل مسار حديثها إلى نقاش بينها وبين الأستاذ حسن بهذا الشأن تدخلت فيه لبنى كذلك، وسار النقاش مسار سرد بعض تجارب النشر الإلكتروني الخالص مثل موقع (ناشري) وموقع (مروة رخا)، والنشر الورقي من مدونات إلكترونية مثل سلسلة مدونات الشروق، وطال النقاش في هذه النقطة بين الأطراف الثلاثة بالإضافة لمداخلات بعض الأصدقاء في الحديث مثل جهاد وداليا.

 

كذلك تفرع النقاش إلى جزئية المشرفين على محتوى الكتاب والناقدين له بدءاً من سؤال عن هذه الجزئية من الأستاذة أمنية، وكان جواب لبنى أن المشرفين على الكتاب ومحتواه كانوا –كما أسلفت- مجموعة من قدماء المدونين بالإضافة لبعض صحفيين وكُتّاب آخرين، وذكرت الأستاذة أمنية حكاية لها في هذا الصدد مع أستاذ لها في الجامعة وأديب له وزنه، كان منتقداً شديداً لما تكتب ومنه تبنت وجهة النظر بضرورة أن يكون النقد قاسياً ليكون دفعة معنوية للكاتب.

 

 

استطال الحديث في هذه النقطة فاقترحتُ تحويل دفة الحديث كلياً إلى نقطة أخرى ذات علاقة بالكتاب وكُتّابه وهي التجربة التدوينية لكلٍ من الحاضرين.. لم أتمكن آسفاً من تسجيل تجارب الجميع، لكن الحديث عموماً كان في دائرة بدأت من عند جهاد نجيب وانتهت بداليا، مارّة بكل من لبنى وإيثار وطارق والأستاذ حسن والعبد لله والمدونة الفلسطينية امتياز النحال (شبكياً) وغادة محسن وميرة محمد وبسنت خطاب ومحمد السيد ونيللي عادل ومها وداليا، بالترتيب.

 

 

في نهاية اللقاء تفرع الحديث إلى مواضيع فرعية ذات علاقة بالكتابة الأدبية عموماً مثل علاقة المشاعر السلبية كالاكتئاب بالإبداع الأدبي، وبعض حكايات للأستاذة أمنية عن بداياتها في الكتابة وعلاقتها الوطيدة بها حتى إنها (لا تستطيع أن تتنفس دون أن تكتب) حسب تعبيرها الممتع :)

وكانت نهاية اللقاء عند حوالي الساعة السادسة مساءً بفضل الله. حقيقة الأمر أن اللقاء على طوله وكثرة المناقشات فيه إلا أنه كان في منتهى الإمتاع والإفادة ربما لكلٍ من الحاضرين.. سعدت الأستاذة أمنية بحضورها اللقاء جداً وذكرت على حسابها في تويتر أن (مصر فيها شباب بيدّوني يقين إن المستقبل عظيم) ورداً على تويتة لداليا رحاب (حضوركم هو الآسر واستفدت كثيراً بوجودي معكم).. :)

 

 

كانت أكبر الفوائد التي خرجت بها من هذا الملتقى هي الأصدقاء الأعزاء الجدد الذين خرجت بهم، طارق هلال والأستاذ حسن المُناقش المشاغب (إن سُمِحَ لي بالتعبير :))) ) ومحمد السيد و(كبيرتنا) لبنى أحمد، وجهاد نجيب وداليا رحاب ونيللي عادل، سعدت حقيقة بلقائي بهم وبهنّ جميعاً.. سعدت جداً جداً كذلك برؤيتي للأصدقاء القدامى الأعزاء، أحمد مصطفى والأخوات محسن وبسمة العوفي :)

سعدت كذلك أن دعوت الأستاذة أمنية للحضور، أثرت الجلسة بشدّة بمداخلاتها ومناقشاتها وآرائها الجميلة.. في الحقيقة لم أجد في اليوم عيباً يُذكر.. :)

رجاء صادق مني أن تتكرر مثل هذه اللقاءات الرائعة بإذن الله ^_^ أشكر كل مخلوق حضر بالأمس :)

 

 

شكراً..

 

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

 

Advertisements

7 thoughts on “عن لقاء مُدَوِّني كتاب (أبجدية إبداع عفوي): متعة أن تكون مُدَوِّناً! ^^

  1. جميل جدا كان نفسي اكون معاكم بجد ، و اتمنى اللقاءات تتكرر علشان اللى ماقدرش ييجي المرة دي و يارب يكون الكتاب بادرة أمل لجميع الشباب العربي و بذرة لكتابات أجمل و أروع في المستقبل لكل من يمتلك موهبة دفينة … أشكرك على نقل جزء من الصورة لنا

  2. وجع البنفسج :

    فعلا كان يوم رائع ومميز .. استمتعنا بالمشاركة معكم ولو عن بعد ..

    بالتوفيق دائما وأبدا .. وعقبال حفل التوقيع ان شاء الله ..

    أشكرك بشدة :) نورتينا ولو بالحضور عن بعد :)

    لبنى أحمد نور :

    يوم جميل وتقرير جميل أيضًا
    هل تأذن لي بنقله على مدونة الكتاب وصفحة الفيس بوك مع الإشارة لك وللمصدر؟

    بكل تأكيد يا لبنى :) أشكرك جزيلاً :)

    آية علم الدين -مدونة الحلم العربي :

    جميل جدا كان نفسي اكون معاكم بجد ، و اتمنى اللقاءات تتكرر علشان اللى ماقدرش ييجي المرة دي و يارب يكون الكتاب بادرة أمل لجميع الشباب العربي و بذرة لكتابات أجمل و أروع في المستقبل لكل من يمتلك موهبة دفينة … أشكرك على نقل جزء من الصورة لنا

    يا ريت والله، ربنا يكرمك يا رب، ده أقل واجب :)

  3. تقرير دقيق ورائع وعجبنى جدا تقديم الحضور اللى انت عملته
    لانى وانا بسمع مش كنت اعرف كل الشخصيات اللى موجودة
    ميرسى ليك جدا وعقبال تقرير حفلة التوقيع ان شاء الله

  4. التنبيهات: ثمانون مدَوِّناً بينَ دفتيْ كتاب « نَفْسِي تُحَدِّثُكُمْ

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s