تمرّد المُعَاقَبُ أبديّاً..!

بسم الله الرحمن الرحيم

في ذلك المكان العالي أجلس، متربعاً مستنداً على الجدار أتأمل سماء المساء البارد، وأسترجع بعض موسيقاي في سماعات أذني..

 

في هذا المكان تتلازم فكرة "السقوط" في ذهني مع صورتك البعيدة.. ربما لأن الارتفاع ليس سوى ظلّ السقوط ولأن سماء المساء لا تذكرني بغيرك.. أتعلم؟ طال سقوطي كثيراً حتى إنني فقدت الأمل في النجاة أو حتى في الوصول للأرض، كعقاب سيزيفيّ لي أن قبلتُ بفراقك بهذه السهولة.. لم يكن الأمر بيدي حقاً، لكن من قال أن قانون الجاذبية يعرف المحاباة أو يتعامل بشكل شخصي..؟

أتعلم..؟ ربما أكون قد اعتدتُ على حالة السقوط الأبدي، لكن هنالك جانباً مني قد ملّ.. لا مانع عندي من أن أكون معلّقاً في الفضاء، لكني، حقاً، اكتفيتُ..

لن يبدو ما سأطلبه منك مستحيلاً قَدْرَ ما هي مستحيلة حالة السقوط الأبدية هذه: لا تجعلني أفقدك ثانية، عُد.. سأحمل عنك كل شئ، ألمك وعذابك والماضي كله وسوف لن أدع لذلك كله أثراً، فقط عُد.. شاركني جلستي هذه من جديد، شاركني موسيقاي والمنظر البراق بأضواء المدينة.. أرجوك، آوني من وحدتي هذه من جديد..!

 

أغمض عينيّ على الذكرى، أتراجع برأسي في وجد وأردّد مع الأغنية: "دعني أنتمي إلى هنا.. أوْقِفْ سقوطي"..!

 

 

Breaking Benjamin – Break My Fall

 

 

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

 

(تدوين يومي)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s