يوميّة (3) (الذي لا يُرَى والفقد والصمت والولادة من جديد..)

تكرار التفاصيل، وإدراكك أن –حقاً- لا جديد مطلقاً في يومك إلا ما تختار من موسيقى لتستمع.. خلفية صوتية مهمة جداً لا غنى عنها، خاصة في غابة خرسانية كتلك التي أحيا فيها، لا صوت فيها لعصفور يوحد الله يشعرك أن العالم ليس بهذه القسوة..

ثم تلك الحيرة السخيفة في اختيار موسيقاي.. أفهم تماماً أن حسن اختيار الموسيقى يغير شكل اليوم تماماً بطريقة ما، فأحرص على اختيار شئ محفّز نوعاً ما لائق على هدوء هذا الوقت الروحاني من الصباح.. لا أجد لديّ أفضل من (سكيليت Skillet) فرقة موسيقى الميتال المسيحي كما يسمونه.. لا يوجد ميتال إسلامي بالطبع بل إن بعضهم يتم تكفيره في الأساس فلا أجد أليق من تلك الفرقة الآن، كلماتهم عامة جداً لا تخص شيئاً بعينه وموسيقاهم مزيج من الهدوء والصخب، لذا هي تليق.. تليق جداً!

كوب النسكافيه المعتاد يفرغ، سكيليت ومحادثة على الفيس بوك الهادئ واسترخاء غير معتاد في جلستي.. ضغط دمي اليوم مرتفع لكن ليس كالأمس، ربما هو في الطبيعي، لم أكن رشيقاً يوماً وارتفاع الضغط من شيم الرجال أمثالي :)) ما يزال أمامي الكثير لأدرسه في الرمد، أتعامل مع الأمر ببرود غريب لا يريحني لكن لا خيار آخر سوى الاستمرار..

 

هدوء.. هدوء مريح مرخٍ للأعصاب بلا حدود.. أغنية (لوسي) تزيد ذلك الشعور.. رجل فقد زوجته ويتحدث إليها عند قبرها بعد أن وضع بعض الأزهار عليه في ذكراها، مخبراً أنه أبداً لم ينسَ اسمها ولا ذكرى مولدها أو وفاتها.. الفقد.. الفقد..

هل تفهم معنى الفقد..؟ لا أعني أن أحزنك، حقاً، لكن هذا قانون الحياة الذي تعلمته بالطريقة الصعبة.. فقط بالفقد صرتُ أقوى.. فقط بفقد شئ أو شخص غالٍ اكتسبتُ شيئاً لا يقلّ قيمة.. ربما نحن من يحزنُ للفقد لأننا لا ننتبه لما سنكتسب أو ما اكتسبناه بالفعل، ولأننا فقط نتعلق بما فقدنا كأنما ذلك سيعيده.. لا نتتبهُ للقوّة التي اكتسبناها بالفقد والتي ستجعلنا نكسب ما هو أكثر.. ننسى أن عدالة الله في الكون تامة كاملة، كل شئ بمقدار ولن تكسب سوى حين تفقد، ما تدفعه سيعود إليك في صورة أخرى وربما أكثر إن أراد الله بك رحمة.. حتى ظلم البشر ودمارهم وهلاكهم جزاء عادل تماماً لما تكسب أيديهم.. ليس في قانون الحياة ظلم يا رفيق، نحن فقط من يظلم..!

تمرّ في بالي عبارة باولو كويللو القائل أن (أغلب ما فقدتُ في حياتي فقدته لأنني كنتُ أخاف جداً من أن أفقده).. حقيقي.. خوفك على ما تخاف فقده يضعك في الطريق السليم تماماً لتفقده بأسرع ما يمكن.. صدقني، أغلب ما تكسب ستفقد مقابل شئ أفضل فقط إن أردتَ ولم تبقَ متمسكاً كثيراً بما فقدت، لكن حاول أن لا تسرع بالفقد وأن لا تبعد عنك المكسب.. لا تدع الظلام يبتلعك ولا تنسَ أن طريق الحياة اتجاه واحد..!

 

أتمنى أن أرى ذلك الذي لا يُرَى.. أحياناً أتمنى لو أسأله هو كيف يُحِبُّ أن يُعْبَد.. ألف عقيدة يعبده بها البشر وكلٌ يرى نفسه على صواب حتى أنا ولا أجد غضاضة في كون الأمر هكذا، لكن ربما شعوري بأن “هنالك شيئاً ما أكثر” هو دافعي الوحيد لذلك..

 

أحتاج لكثير من الصمت، الانفصال، الحديث مع شخص واحد فقط أحبه.. لا أستطيع أن أنعزل عن البشر تماماً لكني صرتُ أملُّ الحديث مع كثير منهم..

أحياناً أستغربهنّ وأراهن أغرب ما خلق الله.. لكن أبداً لا أستطيع أكرههنّ وفيهنّ أمي وأخواتي وصديقاتي وربما شريكة المستقبل..!

صحتي العامة تتحسّن اليوم ربما.. أظن ان لها علاقة بالنفسيّة، والأخيرة آخذة في التحسن كما أظن.. لا تهمني صحتي الجسدية إلا بمقدار ما تسببُ لي من إزعاج ظاهر، فقط يهمني ما في الأعماق..

 

لا خيار سوى أن أبدأ اليوم بعد قليل، هناك مستقبل ما تبدأ ملامحه بالتشكّل أخيراً، وعليّ أن أساعده كيْ يولَد..

 

“Rebirthing Now..”

“My love is just waiting to turn your tears to Roses..”

Skillet – Rebirthing / Whispers in the Dark

 

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

 

 

 

Advertisements

3 thoughts on “يوميّة (3) (الذي لا يُرَى والفقد والصمت والولادة من جديد..)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s