"نصف" يوميّة (9) (رغبة في القتال ومشاعر في الجوّ..)

موسيقى قتالية تعزف في ذهني وتتسرّب خلال أذنيّ، تجعل فكرة لكم شخص في وجهه بكلّ قوّتي فكرة لا بأس بها، ممتعة ربما! ليس الأمر كراهية مني لأحد أو غضب أو شيء من هذا القبيل، فقط هي إرادة مني لإطلاق تلك الرغبة المقدّسة الخارقة للزمان والوليدة مع الإنسان في معركة يدويّة سريعة، تنكسر فيها الحواجز النفسية من الخوف والتهذيب والقلق مما سيأتي، فقط معركة عنيفة حتى يسقط أحدنا أو كلانا فاقد الوعي أو صريعاً..

مجّ نسكافيه خالٍ تماماً ورأس عامرة بالصداع وعدم التركيز، موسيقى أغنية ما لـ(لكمة الأصابع الخمس القاتلة Five Finger Death Punch)، وكلها متشابهة في الواقع لكن كلها بهذه الروعة: حماس زائد والكثير من الأدرينالين، وهو المطلوب اليوم استعداداً للمعركة الأخيرة في مادة الطب الشرعي.. كانت فترة امتحانات طويلة حقّاً غيّرت فيّ الكثير ولستُ واثقاً ما إذا كان سلبياً أو لا..

 

هل تملك القدرة على اشتمام الأحاسيس في الجوّ؟ هل تذكر تلك اللحظة حين كنت ترى صديقيك يتشاجران أو حتى ينويان الشجار، فتشعر أن الجوّ حولهما وفي المكان كلّه قد تغيّر..؟ تشعر حرفيّاً أن هناك توتراً في الجوّ..؟ هل تسمع حتى عن “نيّة القتل” التي تشعر بها من البعض أحياناً في لحظات الغضب أو في النية الجارفة الحقيقية لقتل شخص ما؟ هل تذكر تلك اللحظة حين يكون أخوك عائداً من سفر فتستقبله “الغالية” والأخوات بالأحضان وبسعادة كبيرة، فتشعر بالهواء صار خفيفاً والجوّ صار جذاباً تحبّ التنفس فيه..؟

هل تمتلك المشاعر هذه القوة حتى إنها تستطيع تغيير الجوّ والتأثير فيمن حولك دون الاتصال بهم جسدياً؟ قناعتي التي تكوّنت خلال العام الماضي بطوله هو أن المشاعر حرفيّاً هي ما يحرّك العالم ويبقيه في حالة حياة وحركة دائمة، هي ما يحقق للبشر ما يريدون وهي ما يجذب إليهم كل شئ حرفياً..

 

وما أزالُ أحاول تمرين نفسي على التقاط أي تغيّر في الجو يدلّ على تغيّر في مشاعر كل من أتعامل.. كان الأمر يتطلّب مني في البداية مجهوداً حقيقياً فقط لأرى الهالة المحيطة بمن أمامي وأفسّرها وكان ذلك يستهلك طاقتي على مدار الأسبوع فأصاب باكتئاب أو إرهاق غامض، حتى صار الأمر شبه معتاد بالنسبة إليّ فصار مجرّد حدسي الأوليّ عن ما يشعر به المواجه لي كافياً تماماً.. صرتُ بشكل ما قادراً على استشعار ما يشعر به بدون مجهود مني، مجرّد أن تلامس روحه روحي فقط.. :)

الحقّ أن الأمر يحتاج مجهوداً كبيراً حقاً.. لكنه يمنح قوة حقيقية وثقة لا جدال فيها.. :)

 

أحبّ السلام والهدوء وأن يحبّ الناس بعضهم، سيكون هذا مريحاً ورائعاً حقّاً وسيوفّر هذا عليهم الكثير من الدماء والأموال.. لكن تلك الرغبة المشتعلة في معركة يدويّة لن تكلف سوى بضع إصابات، تستعر داخلي من حين لآخر ولا أخجل من قول هذا، ولا أراه تناقضاً.. ستكون كاذباً إن ادعيت أنه لا جانب مظلم لديك..!

ربما سأحوّل هذه الرغبة مضطراً إلى طاقة تساعد على إنهاء منهج الطب الشرعي ذاك، ليس كبيراً حقاً ولكن شعورك بان الإجازة قد بدأت بالفعل يخمد داخلك رغبات قتالية عديدة :))

 

الكتابة صارت هذه الأيام شيئاً عزيزاً حقاً.. أحياناً أرغب لو أكتب قطعة فنّية لا تُنسى، لكني لا أجد خامة ولا أداة.. ليس بعد.. ليس في هذه الظروف والأيام ربما..!

 

شئ ما جديد ينمو ويرى النور في عالمي.. شئ ما ربما يغيّر هذا العالم تماماً.. ينمو ببطء ربما لكنه ينمو باستمرار ولا يتوقّف.. وأتمنى ألا يتوقّف أبداً في الواقع :)

 

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s