حكاية اشتعال ثقاب..!

جلستُ في الظلام الدامس، منيراً إياه بعود ثقاب من علبتي.. أراقب الزهرة البرتقالية، تلك التي سمحتُ لها بالحياة بيديّ، تستعر بأقصى عنفوانها في قمّة العود..

يتصاعد الدَخَنُ الخفيف لذيذ الرائحة وأراقب الزهرة تلتهم وتُغَضِّنُ العود وتُسَوِّده، شيخوخة خشبية متسارعة وزهرة مشتعلة تؤول نحو نهايتها بتسارع وحماس..

تَخْفُتُ فلا يتبقى سوى بضع بتلات ضعيفة خرقاء تُصِرًّ على انتزاع حياتها من قلب الخشب، فلا تنجح فتلتهم بعض خلايا جلد إبهامي في انتقام أخير ممن منحها الحياة ليعبث هو أو ليحاول فهم أمر ما بإحيائها وتركها تموت، أو –فقط- لكي لا يظلّ وحده في الظلام..

أرمي العودَ الميّت إلى الكومة المحترقة الصغيرة جواري، وأمنح الحياة –عبثاً أو لأمر ما أو أنساً – لعود أخير..!

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

 

Matchstick burns 84877

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s