4 ألوان للمزاج..!

تعرف إنت وقت لما تكتشف إنك فجأة سبقت الزمن، وحبيت فجأة ترجع عشان تشوف فاتك إيه ومش عشته واختبرته بالكامل؟ هو ده بالضبط!

أحياناً الواحد نفسه بتتوه منه في رحلة الاكتشاف، اكتشافها واكتشاف العالم حواليها، ممكن لو إنت بطئ زي حالاتي هتاخد وقتك بزيادة ومش بعيد تاخد لك سنتين تلاتة أربعة على ما تبدأ بس، وإنت مركز في ده مش بعيد تلاقي كام حاجة وقعوا منك في السكّة.. يعني، سنة أو اتنين من مراهقة معرفتش تستمتع بيها، لحظة استمتاع بحاجة حلوة بتحبها أوي ومش بتعرف تركز معاها عشان مشغول، كتب في كاتيجوري معيّن إنت لسه ما بدأتش تستكشفه وقلت تأجّل لحد ما اكتشفت إنك فجأة كبرت وإن عشرات حواليك قروها وهروها قراية وإنت لسه..

كده يعني..

 

دول أربع ألوان للمزاج، اكتشفتهم من فترة قريبة وحبيت أقدمهم.. ممكن تلاقي نفس الألوان عندك وممكن لأ، لكن متأكد إنك هتلاقي روحها فيك.. كل أغنية في دول سايبة في مخيلتي أثر بلون معين، حاول إنت تفهم المدلول، ومعنديش مانع تشاركني طبعاً ابتسامة

 

*طموح أطفال.. حماسة شباب.. استكانة كبير..!

Queen – We Will Rock You (أحمر)

 

صديقي، أنت صبيّ تحدث ضجة كبيرة لاهياً في الشارع:

“لسوف أصيرُ رجلاً كبيراً يوماً ما!”

وجهك ملطّخ بالطين؟ يا لك من عار كبير! تركل علبتك الصفيح خلال كل المكان!

 

(فلننشد!)

“سوف نجعلك، سوف نجعلك تغنّي الروك!

سوف نجعلك، سوف نجعلك تغنّي الروك!”

 

صديقي، أنت رجل شاب، رجل قوي، تصرخ في الشارع:

“لسوف أواجه العالم كلّه يوماً ما!”

وجهك ملطّخ بالدماء؟ يا لك من عار كبير! تلوّح برايتك خلال كل المكان!

 

“سوف نجعلك، سوف نجعلك تغنّي الروك!

سوف نجعلك، سوف نجعلك تغنّي الروك!”

 

صديقي، أنت رجل عجوز، رجل فقير، تنظر ضارعاً:

“لسوف أصنع لكم بعض السلام يوماً ما!”

وجهك ملطّخ بالطين؟ يا لك من عار كبير! يجب أن يرجعك أحد ما إلى مكانك!!

 

“سوف نجعلك، سوف نجعلك تغنّي الروك!

(فلننشد!)

سوف نجعلك، سوف نجعلك تغنّي الروك!

سوف نجعلك، سوف نجعلك تغنّي الروك!

سوف نجعلك، سوف نجعلك تغنّي الروك!”

 

 

* رومانسية مع مذاق جنون وحياة..

Coldplay – Yellow (أصفر)

 

انظر إلى النجوم، انظر كيف تسطع من أجلك، ومن أجل كل شئ تفعله أنت..

وقد كانت كلها صفراء..

قد أتيتُ إليك، وكتبت أغنية من أجلك، ومن أجل كل شئ تفعله أنت..

وقد كان اسمها “صفراء”..

ثم أخذتُ دوري، ويا له من شئ لأفعله..!

وقد كان كل شئ أصفر!

 

بشرتك، أوه نعم، بشرتك وعظامك، تكوّن كلها شيئاً جميلاً،

وأنت تعلم أنني أحبك هكذا..

 

قد سبحتُ عابراً، قد قفزتُ عابراً من أجلك، ويا له من شئ لأفعله..

لأنك كنت أصفر تماماً..

قد رسمتُ خطاً، رسمتُ خطاً من أجلك، ويا له من شئ لأفعله..

وقد كان كله أصفر..!

 

بشرتك، أوه نعم، بشرتك وعظامك، تكوّن كلها شيئاً جميلاً،

وأنت تعلم أنني لأجلك قد أُدْمي نفسي حتى أجفّ..!

 

هذا صحيح، انظر كيف تسطع لأجلك،

انظر كيف تسطع لأجلك، انظر كيف تسطع لأجلك..

انظر كيف تسطع لأجلك، انظر كيف تسطع لأجلك..

انظر كيف تسطع..

 

انظر إلى النجوم، انظر كيف تسطع من أجلك، ومن أجل كل شئ تفعله..!

 

 

 

* روح شابة متحمّسة اصطدمت بجدار العالَم..!

Simple Plan – Welcome to My Life (أزرق)

 

هل شعرت قبلاً كأنك تنهار..؟

هل شعرت قبلاً كأنك لستَ كما يجب..؟

كأنك، بشكل ما، لستَ تنتمي لأي شئ،

ولا أحد يفهمك؟

هل رغبت قبلاً في أن تهرب..؟

هل تحبس نفسك في غرفتك،

وترفع صوت الراديو عالياً جداً،

حتى لا يسمعك أحد بينما تصرخ..؟

 

لا، أنت لا تعرف كيف هو الحال،

حين لا يبدو أي شئ على ما يرام،

أنت لا تعرفُ كيف يكون الأمر حين تكون مثلي..!

 

أن تكون جريحاً، أن تشعر بالضياع، أن تكون مهملاً..

أن تُركَلَ في إهمال حين تسقط،

أن تشعر كأنّك مدفوع دفعاً لكل ما تفعل، أن تكون على حافة الانهيار،

بينما لا أحد هنالك لينقذك..؟

لا، لستَ تعرف كيف هو الحال هكذا..

إذا، مرحباً بك في حياتي!

 

هل تريدُ أن تكون شخصاً آخر..؟

هل مللتَ من شعورك بالإهمال..؟

هل أنت مستيئس للبحث عن شئ ما أكثر، قبل أن تنتهي حياتك..؟

هل أنت عالق في عالم تكرهه..؟ هل مللتَ من الجميع حولك،

بابتساماتهم الكبيرة الزائفة وأكاذيبهم السخيفة،

لكنك في أعماقك تنزف..؟

 

لا، أنت لا تعرف كيف هو الحال،

حين لا يبدو أي شئ على ما يرام،

أنت لا تعرفُ كيف يكون الأمر حين تكون مثلي..!

 

أن تكون جريحاً، أن تشعر بالضياع، أن تكون مهملاً..

أن تُركَلَ في إهمال حين تسقط،

أن تشعر كأنّك مدفوع دفعاً لكل ما تفعل، أن تكون على حافة الانهيار،

بينما لا أحد هنالك لينقذك..؟

لا، لستَ تعرف كيف هو الحال هكذا..

إذا، مرحباً بك في حياتي!

 

لا أحد أبداً كذب عليك في وجهك،

لا أحد أبداً طعنك في ظهرك،

ربما تظنني سعيداً، لكنني لن أكون بخير..

الجميع دائماً ما كانوا يعطونك ما أردت،

ولم تحتج أبداً لأن تعمل، لأن ما أردت كان دائماً في متناولك،

 

لستَ تعرف كيف هو الحال، كيف هو الحال..

 

أن تكون جريحاً، أن تشعر بالضياع، أن تكون مهملاً..

أن تُركَلَ في إهمال حين تسقط،

أن تشعر كأنّك مدفوع دفعاً لكل ما تفعل، أن تكون على حافة الانهيار،

بينما لا أحد هنالك لينقذك..؟

لا، لستَ تعرف كيف هو الحال هكذا..

 

أن تكون جريحاً، أن تشعر بالضياع، أن تكون مهملاً..

أن تُركَلَ في إهمال حين تسقط،

أن تشعر كأنّك مدفوع دفعاً لكل ما تفعل، أن تكون على حافة الانهيار،

بينما لا أحد هنالك لينقذك..؟

لا، لستَ تعرف كيف هو الحال هكذا..

 

إذاً، مرحباً بك في حياتي..!

مرحباً بك في حياتي..!

مرحباً بك في حياتي..!

 

 

* السير على طريق وحيداً..!

Tada Aoi – Brave Song (بنفسجيّ)

 

http://is.gd/N4Q9Bp

 

 

*****

 

مش الحاجات الوحيدة اللي بسمعها طبعاً، لكن ألوانها هي ألوان مزاجي الأربعة الأساسية..! ابتسامة

استمتع ^_^

 

 

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s