2- أَحَدْ..

(اليوم الثاني – بداية الملل الأسبوعي الحقيقيّ – يوم بدأ الخلق – هو الأحد بلا شريك – مدارس الأحد – قُدّاس الأحد – إجازة كل مكان تقريباً عدا بلاد الإسلام – أثقل الأيام على القلب – بعض نشاطات مختلفة  تليق بأسبوع جديد آخر – يوم آخر في عامك الثالث والعشرين..)

 

* درويش: الموت لا يوجع الموتى.. الموت يوجع الأحياء..

– أنا: لا.. هو كذلك يوجع الموتى.. هؤلاء الذين كانوا يعشقون الأحياء حتى ليتمنّوا أن يخالفوا القانون الأزلي ويخلدوا، فقط لأجلهم.

 

* للمكتوم في النفس رائحة لا تخفى.. لا يخفيها قناع ولا ابتسامات ولا كثير من المرح ولا وجه جامد، ولا تخفى أبداً.. ولا يشتمّها أقوى إلا القريبون من ذاتك الملامسون الوحيدون لروحك والراؤون لما أنت عليه حقاً.

 

* لابدّ أن هؤلاء النسّاك فوق التبت والهيمالايا لا يشعرون بذلك الشعور السخيف المدعوّ (القلق).. عزلة دائمة، هدوء، هي هي الأصوات يسمعونها وهي هي المناظر النقيّة غير المتلوّثة، وهو هو ذات الطقس التعبّدي الروحاني الذي لا ينتهي..

ونحن أهل المدينة الدفينين في مقابرها الخرسانية، السائرين نياماً أو شبه موتى، نحاول فقط إحياء ولو قليل من هذا الطقس من حين لآخر.. نختلي بأنفسنا في خُضْرة مع كتبنا وموسيقانا تاركين كل الأحمال ومرتبطين فقط بما في أيدينا من شظايا روحانية نتمسّك بها ونحفظها لكي نشعر فقط أننا ما نزال بشراً لا قطع خرسانية أخرى.

 

* درويش: لا شئ يعجبني..

– أنا: لا شئ –خارج عالمي أنا- يعجبني..

 

* أكسر كبرياء نفسي أحياناً بأن أُكْرهِها على سماع ما هو ممل أو كريه وأرغمها على انتزاع ولو فائدة واحدة مما تسمع..

 

* يُذْهِلني أحياناً قدرة البعض الكثير على إنجاب أكثر من طفل واحد.. على تسبيب الحياة لأكثر من كائن حيّ صغير وعلى اكتساب القدرة على الاعتناء بأكثر من واحد فضلاً عن واحد بذاته..

 

* لم أعد أرى كثيراً من الأشياء “جميلة” أو “سيئة”.. فقط صرتُ أراها مواضيع للحيرة وفواصل للدهشة.. والحقّ أنني لستُ الآن أريد سوى أن أعود جزءاً من هذا كله.. مللتُ دور المُراقب.

 

* لا نحتاج، أحياناً، للحروف لكي نتحدث.. نفهم بعضنا.. فقط هكذا.. ولا أريد أن أعرف.. يكفيني أنني أفهم ما تقول وأنني، فقط، أرى الابتسامة وأتأكّد أنها حقيقة أكثر من نور الشمس.. :)

 

* حين تجد ذلك الفراغ مكان جانب ما في ذاتك، لا تفعل شيئاً.. فقط ابتع كتاباً، ضعه قطعة البازل الناقصة، وأكمله، واكتمل.. :)

 

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s