3- إثنين..

(اليوم الثالث – ميلاد بعض المرح ربما – يوم القمر – يوم مبارك للصيام – اسم لطيف – بداية الأسبوع في كل مكان تقريباً عدا بلاد الإسلام – يوم مناسب لـ”سييثر” – مجرد يوم آخر في الكلية – يوم آخر في عامي الثالث والعشرين..)

* “انتزع النور، وأَظْلِمْ كلّ شئ حولي.. نادِ السحاب، واستمع جيّداً: أنا ضائع من دونك..”

 

* أن تغنّي الأغنية بصوت عالٍ ماشياً في الشارع أو مكان عامٍ لا تلوي على شئ، أمتع كثيراً من مجرّد الاستماع الأغنية في ملل أو كآبة.. ببساطة هي صرختك في وجه العالمين: أنا أريدُ أن أعيش.. أنا أفضل منكم، أنا حيّ وأفعلها أفضل منكم جميعاً! ابقوا حبيسي سيركم الكئيب للأبد!

 

* مذهلة هي قدرة البعض على مطاوعة الرغبة الحقيرة في إذلال غيرهم والإمساك بنواصيهم.. ليسوا في أفضل أحوالهم سوى سحالي أو عظاءات قبيحة ترتدي البذلات الرسمية وتتظاهر أنها تشرح شيئاً أو اثنين على سبورة بيضاء.

 

* اليوم أفهم أكثر مدى روعة –وربما قُدْسيّة- الشكل الدائري..

 

* صارت مبالغة البعض في الشكوى من تطرّف –غير موجود أحياناً- تطرّفاً في حدّ ذاتها.. وصارت وجعاً حقيقيّاً في الرأس.

 

* هل تعلم شعور المغناطيس الموجب وسط مجموعة مغناطيسات موجبة؟ هو ذلك الشعور كان شعوري اليوم وحتى قبل بضعة أيام.. أن تشعر أن أسلاكك مع الناس مقطوعة تماماً وأنك متنافر مع الجميع تأبى حتّى مجرد إلقاء التحية، وبالتأكيد ليس كراهة لهم وإنما، فقط، كراهة لمجرّد فكرة التقاء هالتك الشخصية بهالة أحدهم..

العيب في هالتي أم هالاتهم..؟

 

* “من الأفضل أن لا تتحدث عن نداماتك..”

 

* صدقاً، أشكر ذلك الرائع الذي ترك في إهمال بضع صفحات من كتيّب (كوكتيل 2000) في شقتنا القديمة في الزاهدية بالمدينة المنوّرة.. أنت مُعلّمي الحقيقي للقراءة.. شكراً :)

 

* الإهمال والفوضى لهما متعتهما خصوصاً حين تكون شابّاً، أتفهّم ذلك لأنني أفعله.. لكن، اعترف أن قلبك يعشق النظام، يعشق الجمال العادي الطبيعي غير المفتعل في محاولة لأن يبدو “فنّاً” و”إبداعاً”.. ربما هذا أحد الأسباب التي تجعلك تمشي وسط الناس بثيابك مستتراً..!

 

* مللتُ السير داخل أحذيتكم لآلاف الأميال.. دعوني أسير داخل حذائي أنا ولو نصف متر..

 

* هل تفهم معنى “فقدان الثقة السلبي”..؟ أن تفقد ثقتك في أحدهم لا لكلام قاله.. لكن لكلام لم يقله..

 

*.. وأنه لا معنى ليوم الاثنين من دون تلك الإشراقة.. :)

 

* “.. لكنّي سأسمو فوق هذا، سأسمو فوق هذا الشكّ الآن..”

 

Seether – Rise Above This

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s