عن القراءة، كعشقٍ خَفيّ.. :)

سؤال: بتعشق القراءة؟ طيب تعالَ معايا هنا نتكلّم كلمتين كده :)

487762_487040194692934_425563244_n_large

لأن العبد لله قارئ نهم بيحاول يستعيد أمجاده القديمة في أكل الكتب، فأنا بتابع –على الأقل- القراء “المحترفين” النهمين اللي هما من نوعية (حافظين الكتاب نزل منه كام طبعة وبترجمة مين وكام صفحة وأني طبعة أحلى وبكام وبيتجاب منين!)، بتابع دول بإصرار وبحرص على قراءة ملاحظاتهم عن اللي بيقرأوه وأناقشهم فيه..

 

من ملاحظتي الشخصية (والكلام عن الشباب):

– أغلب القراء النهمين في مجتمعي بيبقوا مما يُسمّى (تيار إسلامي)، وبالأخص التيار السلفي! ومش مجاملة ليهم، لكن ملاحظة متكررة.. يليهم شباب التيارات المختلفة في مقدمتها اليساريين ثم الليبراليين (في مرتبة متقاربة)، ثم اللي ملهمش تصنيفات معينة.

– لاحظت كذلك إن شباب التيار الإسلامي بيقرأوا أي شئ تقريباً لكن بشكل ما مُقِلّين في القراءة الأدبية أو في الأدبيات المعاصرة والحديثة بصفة عامة.. أغلب قراءاتهم الأدبية أشعار عربية قديمة في العموم أو رقائق إسلامية أو شِعْر معاصر (عمودي غالباً!) .. بيركزوا غالباً على القراءات الدينية والعلوم الشرعية طبعاً، ثم التاريخية ثم الفكرية/الفلسفية/العقلية/العلمية بصفة عامة، أعتقد إن ده بسبب ميل فيهم لنيل (متعة المعرفة) الخالصة، ولرغبة حميدة عندهم في التنظير والفهم، وعشان بيميلوا للخروج من حيّز فكرهم وإطارهم المجتمعي بتاع فكرهم لحيّز أوسع، مش موجود غير في الكتب طبعاً :)

– التيارات الأخرى –في العادة- الحال بيبقى بالنسبة لها عكس اللي فوق خالص! بصفة خاصة التيار الليبرالي أو المتحرر فكرياً أكتر –لأني متابعه أكثر شوية من غيره- بيركّز على أي نوع من القراءات الأدبية خصوصاً جداً المعاصرة منها، ومعندوش مشكلة في التبّحر في أنواع مختلفة وأسماء أكبر وأقل انتشاراً، ده غالباً بيبقى نهم صافي للقراءة كشئ ممتع بيضيف لهم عمر جديد وبيوسّع مداركهم (الشعورية خاصة أكثر من العقلية لوحدها).

قليل بقى لما بلاقي حد بيوازن بين الأمرين بدقّة، اللي بينقصه حاجة من الجانبين بيستعيض في المعرفة بقراءة مقالات كتير أو بمجرد النقاشات مع الأصدقاء، وده مش غلط عموماً لكن مش مفضّل تماماً في رأيي..

 

– ليه أي حد بيعشق القراءة؟ :) هكلمك عن نفسي:

عشقتها من صغري لأني كنت في بيئة مغلقة نوعاً (مولود في السعودية) وكانت هي ملجأ وحيد للخروج عقلياً وشعورياً من البيئة لعالم خاص بيّا.. كانت للمتعة أولاً وأخيراً ولصنع الخيال وتكبيره.. ونجحت بشكل لا يمكن تصوره! مع بعض الخسائر طبعاً (نظري :)) )

في المرحلة الحالية من العمر، بقيت بعشقها لأني ببساطة بكره إني أكون جاهل.. بكره إني أفضل مكتفي بحالة شعورية معينة أو بمعرفة من جانب واحد بأي فكرة أو حالة، ولأني ما زلت بستمتع بالقراءة، بإني أمسك الكتاب وأقعد في السرير أو في البلكونة أو في الكلية (بعيد عن الراوند طبعاً!) وأقرأ وأندمج حتى الثمالة، وأسيبني أسرح مع اللي بقرأه.. أحياناً بآخد ملحوظات على جنب، ودي في حد ذاتها متعة.. لاحظ إن ده نوع من التفاعل مع الكتاب والكاتب، بيديك إحساس إنك فاهم وإنك مش مجرد بتجرّي عينيك على الحروف.. لو مكنتش جربت تاخد ملاحظاتك على اللي بتقرأه جرّب.. هتستمتع صدقني..

(يمكن تكون دي الحالة بالنسبة لأغلب القراء.. والله أعلم)

 

– إزاي بشجّع نفسي على القراءة لما أحبط؟

حالياً بجرّب فكرة (التحدّي)، راسم لنفسي هدف إني أقرأ 120 كتاب السنة دي على الأقل.. هدف كبير جداً أنا عارف، لكن مجرّد تعويض عن تقصيري المريع في القراءة، ولأني عندي كتب بقالها 3 سنين فعلياً لم تُلْمَس!

IMAG0581

بشجّع نفسي بإحساسي بإني أنا، وإني كامل ومكتمل، لما أخلّص الكتاب وأسترجع اللي استمتعت بيه منه مع نفسي.. إحساس لا يُوصف فعلاً حتى لو الكتاب تافه أو سيئ أو نصّ نصّ.. بمجرد رغبتي في إني أكون مختلف وإني مكونش مجرّد عقل تائه في زحمة العقول، لأني عارف إن قوتي الحقيقية في إني أكون فاهم. :)

 

– بقرأ إيه؟ مكتبتي عاملة إزاي؟

أغلبها كتب أدبية مكذبش عليك.. بالترتيب: روايات-مجموعات قصصية-أشعار-مقالات وتدوينات-إسلاميات-فكريات-بعض كتب التاريخ وبعض الكوميكس وكتابين أو تلاتة سياسة، وأشياء أخرى.. هي متعتي، المنظر الأول لي الصبح، ركني الحقيقي وسيفي ودرعي :)

 

القراءة يعني حيوات جديدة، يعني معرفة = أقوى متعة روحية ممكن تلاقيها، والقراءة –أكيد- أقرب مصدر ليها :)

 

كلمني إنت عن عشقك الأقرب، عن القراءة.. :)

 

محمد الوكيل

A.M.Revolution

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s