الغيبوبة الأعذب، مجدداً: ما كنتُ لأقوله لها.

Post-it®

– إنت فيك كتير أوي. لازم تعرفه وتستغله كويس. ليه تعمل في نفسك كده؟

* فيا إيه؟

– بتكتب.. فنان جداً في كتاباتك.. معقول مش شايف ومش عاجبك؟

* مبسوط بكده وعارفه، لكن مش مكفيني.. أنا كل فن جميل بشوفه بتمنى لو كنت أعرف أنتجه. تعرفي كام مرة اتمنيت أطلع مصمم جرافيك؟ أو مترجم؟ أو رسام كاريكاتير أو فنان تشكيلي أو نحات أو فنان حر أو حتى مصمم ألعاب أو برامج؟

– كام؟

* قد الكلمات اللي أنا كتبتها.

– طيب.. وناوي على إيه؟ وهتفضل كده لإمتى؟

* ناوي أفضل أكتب لحد ما ألاقي حاجة، وبعد كده. لحد إمتى يمكن لحد ما أقرر أغير خط سير حياتي.. لحد ما أكون شجاع بما يكفي إني أجرب أعمل وأتعلم ده كله في وقت واحد. وده مش متاح دلوقت.. فمش هقدر أقولك إمتى.

– ممكن تاخد بالك من نفسك؟

* ما ينفعش إنتِ تعملي كده؟ معدتش قادر ولا عاوز.

– لما أشوفك في يوم هعمل كده وأكتر من كده. سلام.

* خليني أشوفِك.

– استناني واستعد.

 

(من رسالة ما وُجِدتَ في عقل محمّد الباطن في لحظة نعاس.)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s