2- أن يحتويكَ مكان..؟

20140902_191554

من أمام اللاب توب الخاصّ بي، 2 سبتمبر 2014..

قليلة جداً الأماكن الّتي تحتوي المرء.. أو على الأقل يجد نفسه فيها، في وجوده فيها يفكّر أفضل، يرتاح أكثر، ينتج بسهولة –إن أنتج-، يتكاسل أفضل ويقضي وقت فراغ أكثر إثارة من قفزة من فوق جبال الألب –ربما-، يتحدّث إلى من يشاء ويفعل ما يشاء ويكون ما يشاء بلا حرج ولا خوف ولا قلق من شيء.. إلا الله ثم نفسه.

وآخر شيء تفكّر فيه في أماكن كتلك: المساحة. وأول شيء: بُعْدها عن أيّ مزعج. وإن كان توافر هذه الأخيرة نادراً، فيكفي أنّ المكان موجود، وأن الحياة بدونه فعلياً لا تُطاق.

 

محمّد..

 

(هذه التدوينة جزء من حملة تدوين يوميّ باسم #صورة_تحكي ، للتفاصيل راجعوا الهاشتاج في فيسبوك، وصفحة الإيفنت : صـــورةٌ تــَحكـي – (مشروع للتدوين والتصوير)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s