3- انعكاس أسودٌ لامعٌ للقلب..!

20140903_195629

3- مكتبي الذي هو مخزن ومكتبة أكثر منه طاولة كتابة، حيث القليل جداً هنا يتغيّر، وحيث يتجسّد الكثيرُ من شتاتِ القلب. 3 سبتمبر 2014.

أؤمن جزئياً على الأقلّ بأن مكانك انعكاس صادقٌ وأمين لقلبك أو لجانب منه على الأقلّ. وهذه الفكرة تريعني، خصوصاً فيما يخصّ مكتبي. هو أشعث أغبر أغلب الوقت لا تكاد تمسّه أدوات النظافة بسوء. ولا أهتمّ بذلك ولا يزعجني، بل تكاد محاولات تنظيفه بيد غيري تكون سبباً لضيقي سائر اليوم. لن تحبّ كثيراً بالتأكيد فكرة أن تقتحم يدٌ غريبة عالمك لتعيث فيه “نظاماً” يفسد “نظامك” الخاصّ بك، حيث لا شيء مرتّب ورغم ذلك لا تكاد تنسى مكان أيّ شيء هنا. نصف محتوياته هراءٌ بحت، ربعها كتب دراسيّة سخيفة تنتظر نهاية العام لتُرمى أو توزّع أو ربما لتُحْرَقَ كما أتمنّى في يومٍ من الأيّام. وربما جانب صغير من ذلك الهراء جزء من عصارة القلب، أسرار وحكايات وأشياء أودّ أن لا تضيع وأشياء أودّ أن تختفي عن ناظري إلى الأبد. وهكذا هو القلب وبالتأكيد هكذا يكون انعكاسه.

 

محمد..

(هذه التدوينة جزء من حملة تدوين يوميّ باسم #صورة_تحكي ، للتفاصيل راجعوا الهاشتاج في فيسبوك، وصفحة الإيفنت : صـــورةٌ تــَحكـي – (مشروع للتدوين والتصوير)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s