14- مذاقُ الأوقات..

20140916_174016

شاي عصاري، ليس مشروباً قدر ما هو حالة بعينها، تتحسّن وتزداد سموّاً إن كان للشاي نكهة مميّزة، كالفواكه الاستوائية مثلاً. عصر الثلاثاء 16 سبتمبر 2014.

ستفهم معنى حالة “شاي العصاري” إذا كنت من هؤلاء الذين يجيدون الاستمتاع بأوقات اليوم المختلفة وإيجاد أفضل ما فيها بنجاح كامل. أن تصنع كوب الشّاي لنفسك كأنّك تعد طبخة دقيقة لا تحتمل الخطأ بنسبة واحد في المائة، ثم تخرج به إلى الشرفة أو إلى نافذة قريبة من شعاع شمس، فقط لتستمتع بالمذاق وبالأشعّة وتمارس أيّ نشاط تحبّه، كتابة أو تصفح إنترنت أو دراسة أو حتّى تفكير حر..

استمتع بالأوقات وبمذاقاتها، وتذكّر أنها لا تتكرر وأنها كلّها مصنع ذكريات، فاحرص على صنع أفضل ألبوم.

محمّد..

 

(هذه التدوينة جزء من حملة تدوين يوميّ باسم #صورة_تحكي ، للتفاصيل راجعوا الهاشتاج في فيسبوك، وصفحة الإيفنت : صـــورةٌ تــَحكـي – (مشروع للتدوين والتصوير)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s