خلط "غير مقصود" للحقائق.

9489c78d097cbde837f057a3cb82be19

نحتاج، هذه الأيّام، في جوفنا قلوب أطفال: صافية بيضاء كثوب قماش جديد، بلا علامات (سالب) من أيّ نوع، فضوليّة نهمة للعالم ولرؤية كلّ شيء ولفهم كلّ شيء دون حساب، تنام في هدوء لا تلقي بالاً للغد ولا للماضي، قادرة على الضحك والإضحاك دائماً ودون حساب أو سؤال أو ظروف، ترى الجمال وتحسّه وتشمّه وتعيشه وتعطيه لكلّ من يريد ومن لا يريد، كدعوةِ نبيّ.

ومن الغباء أن لا نلحظ فرقاً أبداً بين “قلوب” و”عقول” الأطفال: لا نحتفظ بشيء ولا نذكر شيئاً ولا تتعلّم شيئاً، متطرّفة الفهم متحجّرة لا تفهم سوى الأبيض والأسود والخير المطلق والشرّ المطلق ولا ترى بينهما امتزاجاً أو مسافات بينيّة، ترى الحلّ الوحيد للمشاكل محوها المطلق والأبديّ وبأسرع وأقوى وسيلة، ولا تلقي بالاً ل”الأشرار” ولا تحاول فهم شيء عنهم أو عن غيرهم، لا تقرأ وإن قرأت حفظت ولا تفهم، وإن فهمت لا تفعل وإن فعلت أفسدت.

 

ولطالما كانت أزمة البشر في خلط الحقائق..!

محمد..

12 أغسطس 2015

Advertisements

13- قطط شوارع، وخلفيات متشابهة..

IMAG0809

عند مدخل بناية، في وقت صباحٍ باكر، ولسبب غير معلوم. صباح الاثنين 15 سبتمبر 2014.

مشهد لقطّ شوارع أبيض متشرّد أشعث يرقد على باب البناية الرخاميّ، في انتظار شيء أو شخصٍ ما. أيقظ ذلك في ذاكرتي مشهداً لطفل شوارع أغبر أشعث رثّ الثياب، بعينين زرقاوين وملامح قست كالصخر بعد سابق نعومة ونظافة. يتشابه المشهدان، وربما تتشابه الخلفيّات، لكن البؤس الذي ربّى الاثنين واحد.

 

محمّد..

 

(هذه التدوينة جزء من حملة تدوين يوميّ باسم #صورة_تحكي ، للتفاصيل راجعوا الهاشتاج في فيسبوك، وصفحة الإيفنت : صـــورةٌ تــَحكـي – (مشروع للتدوين والتصوير)