Gackt–EVER (أغنية يابانيّة مُتَرْجَمَة)

رابط الأغنيّة

الكلمات بالإنجليزيّة واليابانية بأحرف إنجليزية

حتّى متى ستنام تَعُدّ دموعك المُتساقطة على الأرض الجافّة؟
حتى إن بكيتَ، مُحتملاً ندوبك التي لا تُمحى، فلا أحد سيمكنه شفاؤك..

إذا ابتسمتَ في وجه ألمك، ووقفت على قدميك،
فحتّى كلّ ضعفك إلى الآن سوف يتلاشى، أووه!

حتّى إذا ذرفتَ دموعك، خائفاً من الوحدة،
فلا أحد يمكنه إنقاذُ أمثالك، أبداً..
استمرّ في القتال حتّى تتعفّن وتتلاشى،..
ارفع قبضتيك،
ومهما قالوا، لا تُغَيِّر طريقك أبداً!

بينما تُغْرِقُ جراحك المفتوحة بدموعك المنهمرة،
بادِل ألمك الّذي لا يُمحى بابتسامة..
حتّى إذا.. لم يكن أحدٌ يستطيع إنقاذ أحد،
فإنّ يوماً جديداً بالتأكيد سيأتي في النهاية..
إن أخفيتَ دموعك في المطر البادئ بالتساقط، فلن تحتاج ثانيةً لكلمات المواساة.. أووه!

حتى إذا فقدتَ ابتسامتك عند حافّة وحدتك،
دع قلبك يشتعل حتى لا يمكن لأحد إطفاؤه،
أبداً..
استمرّ في القتال حتّى تتعفّن وتتلاشى،
ارفع قبضتيك..
فلا أحد يستطيع انتزاع ألمكَ منك.

إذا كان قدرُ الجميع أن يختفوا يوماً ما،
فارتفع محُلِّقاً أعلى وأعلى، حتّى تحترقَ إلى لا شيء..

حتى إذا فقدتَ كُلّ شيء في نهاية هذا العالم،
فلا أحد سيرى جوابك،
أبداً..
لذا استمرّ في القتال حتى تتعفّن وتتلاشى،
ولسوفَ تصل إلى هناك يوماً ما،
ومهما قالوا، لا تُغيِّر طريقك أبداً!

 

ترجمة: محمّد الوكيل

21- "استمتع بالمنعطفات الصغيرة"..

IMAG0813

IMAG0814

“عليكَ أن تستمتع بالمنعطفات الصّغيرة.. وعلى أكمل وجه.”

مشهدُ الختام لمسلسل عاش معي عُمراً، Hunter X Hunter ،والدرس الحقيقيّ المستفاد هنا. للحظات النهاية شَجَنٌ خاص وفكرة (الحياة تمضي للأسف..)، مصحوبان بلذّة الإنجاز: أنا تابعت هذا الشيء بإخلاص حتى النهاية. أنا رائع وأقدر على المزيد! منزلنا في عصر الخميس 25 سبتمبر 2014.

 

نُحبّ عادةً استلهام الحكمة في ما نراه أبسط وأتفه الأشياء. وأحبّ أنا أن أستلهمها في ما أحبّ، وجدّاً. ولا أرى وقتاً يمضي في مشاهدة الأنيمى وقتاً يضيعُ أبداً طالما استمتعت، وأجدُ أن ما يتعب الفلاسفة أحياناً في إيجاد إجابات وحلول له، يقدّمها صنّاع الأنيمى في بضع حلقات أحياناً.

ننتظرُ جميعاً المحطّات، علّنا نجدُ عندها سعادةً متوقّعة نتحمّل لأجلها المنعطفات جميعاً. لكن هل فكّرنا أبداً في الاستمتاع بأوقات الانعطاف؟ ألم نجد فيها أبداً دافعاً للبهجة وللفرح؟ أضاع الكثيرون أعمارهم محاولين إخبار العالم بأن السعادة رحلة وليست مكاناً، وأضاع أكثر منهم أعمارهم دون أن يعرفوا هذه الحقيقة. كثيراً لا نصل لمحطّات واضحة، وإن وصلنا فلا نجد ما نتوقّع من سعادة إن وجدنا، وما دامت الحياةُ لا تنتظر، فمن الحكمة –والبداهة- أن نستمتع بكلّ شيء بسيط وصغير.

وليس الأمر أن كاتب السطور يفعل هذا طوال الوقت، ضعف البشريّة غالب. إنما هي تذكرة ومحاولات، وإهداء لكلّ لحظة حاولتُ فيها إيجاد فرحة ما في كُلّ مُنْعَطَف، والاستمتاع بالرّحلة وحسب.

 

محمد..

 

(هذه التدوينة جزء من حملة تدوين يوميّ باسم #صورة_تحكي ، للتفاصيل راجعوا الهاشتاج في فيسبوك، وصفحة الإيفنت : صـــورةٌ تــَحكـي – (مشروع للتدوين والتصوير)